عصر الدماء

 


بقلم: مارغريت خشويان مسعد

ماذا دهى الأيام؟ وماذا أنجبت الأرض؟

السماء هي هي والأرض هي هي

والذي تغير هو الإنسان

أيعقل أن تكون لغة العصر الذي نحياه لغة عنف ودماء؟

اضطرابات في الكون فاقت حدها

حملت الإنسان أن يتغير

فتغير عن جهل إلى غاية لم يخلق لها

غاية قتل السلام وتجاهل الرحمة

والإصرار على التعدي

فأصبح السلام عندنا وهمًا

يتحسس من المرء بكراهية

فاعتنق القتل والتحدي لكل الفضائل والقيم

لا أستطيع أن أفهم أن العالم أجمع

تتقاذفه أفكار جهنمية

حيث لم يعد يوجد مكان للاستقرار

يقتل كل يوم آلاف الأشخاص حول العالم

وإذا بحثنا عن أسبابها

لوجدنا كل الرذائل التي يمارسها الشرير

تجسدت فينا فأصبحنا أشرارًا دون معرفة

فقد وظف الدين للقتل فانتشر الشر في البشرية

وراح يرتكب المآثم باسم الفضائل

عصرنا عصر دماء وجهالة

حيث قيمة الإنسان أضحت أرخص قيمة

إرسال تعليق

0 تعليقات