الفقر قميص من نار




بقلم : جاكلين فخرى حنا

الله سبحانه وتعالي خلق الخلق وجعل منهم طبقات مختلفه ، فجعل البعض أغنياء والبعض متوسط والبعض الآخر فقراء ومحتاجين.

وكلمه الفقر تعنى حاجه الفرد ، وتعد فئه الفقراء والمحتاجين من الفئات المظلومة فهذه الفئه يعُانون من إبتلاء عظيم وهو قله المال .

ويجب علينا أن نساعدهم قدر استطاعتنا فهى طبقه تستحق العطف فيوجد منهم الكثير الذين يعيشون دون مأوة أو مكان يعيش فيه ومنهم من لا يستطيع الحصول علي الطعام والمياه النظيفه للشرب ومنهم أيضاً من لا يمتلك الملابس والغطاء .

لذلك فعلينا المساندة والدعم المادى والمعنوى لانهم يعانون من الِانكسار في قلوبهم بسبب الظروف التى يمرون بها وانهم يرون الَأغنياء يعيشون في تنعم وحياه الرافهيه .

لذلك لا نقدر أن نتخلي عنهم باى حال لكى يشعرون انهم جزء من كيان المجتمع فيجب علي كل إنسان قادر أن ينظر إلى حال الفقراء والمحتاجين يحاول مساعدتهم، والإنفاق عليهم هو حق وليس تمنن عليهم، وإعطاؤهم الصدقات والذكاة وبدون تميز لأن من حقهم أن يعيشو حياة كريمه.

فكل من أعطى وتعاطف مع هؤلاء الفقراء والمحتاجين فيعود عليه بالخير واليمن والبركات.
من يعطف علي المحتاج يعطف عليه الله.

من ينظر إلي المسكين. في يوم الشر ينجيه الرب.

إرسال تعليق

0 تعليقات