رحلة نجاح الموسيقار جوزيف تواضروس أسطورة العود الأسترالى من القاهرة الى العالمية




كتب: أشرف حلمى

بدأت رحلة نجاح أسطورة العزف الأسترالى الموسيقار جوزيف تواضروس الذى ولد بالقاهرة عام ١٩٨٣ من القارة الأسترالية الى العالمية عبر بوابة ألة العود الشهيرة لدى دول الشرق الاوسط بعد ان أقتحم بها الموسيقى الكلاسيكية والجاز العالمية وصنع من أعماله الموسيقية كوكتيلاً مميزاً جديداً , العود فيها أساسياً ضمن العديد من الالات الموسيقية , أصدر خلالها ١٧ البوم موسيقى منها مع بعض أساطير موسيقى الجاز ومشاهيرها مثل جاك أبركرومبي , جون باتيتوشيى وجاك ديجونيت , ورشح منها ١٤ البوم لدخول السباق العالمى السنوى لجائزة أريا ( ARIA ) لأفضل البوم موسيقى فاز ٤ منها اعوام ٢٠١٢ , ٢٠١٣ , ٢٠١٤ على التوالى ثم ٢٠١٧ كما حصل على العديد من الجوائز , الميداليات , الأوسمة والشهادات التقديرية , تم تكريمه من قبل بعض القيادات السياسية , الدينية , المؤسسات والجهات الحكومية فى عدد من دول العالم , وقدم الفنان جوزيف العديد من العروض الموسيقية فى ادوار الأوبرا فى بعض الدول منها استراليا , انجلترا , مصر , دبى والولايات المتحدة الأمريكية , تصدرت اعماله ونجاحاته الفنية عنواين واغلفة العديد من المجلات والصحافة كذلك نشرات الأخبار بوكالات الانباء المحلية والعالمية .

الفنان جوزيف المقيم بلندن فى الوقت الحالى ولد بالقاهرة فى أسرة فنية فكان جده عارفاً للعود هاجر لأستراليا بعد عامين من مولده مع والده السيد نبيل تواضروس , والدته السيدة روز منسى حبيب واخوته وأستقرت الاسرة بمدينة سيدنى , تأثر بالموسيقى منذ طفولته من خلال مشاهدته للافلام العربية الغنائية مع أسرته التى شجعته ودعمته على حب الموسيقى , لعب الفنان الراحل سيد درويش دوراً هاماً فى أختيار الفنان الصغير تواضروس لآلة العود التى أحترف العزف عليها وهو فى سن الثامنة من عمره جراء مشاهدة أحد افلامه , كان مهتماً اثناء دراسته للموسيقى بنجوم وعمالقة الغناء والتلحين فى زمن الفن والتراث الجميل عبر أجيال سيد درويش , أم كلثوم , فريد الاطرش ومحمد عبد الوهاب , وسيد مكاوى , وقد ساند الأسطورة الاسترالى فى رحلة فنه أخيه جيمس تواضروس الذى احترف العزف على الات الإيقاع المختلفة وعمل سويا فرقه فنية ثنائيه قاما بالكثير من الأعمال الفنية المشتركة , واصل جوزيف دراسته الجامعية وحصل على شهادة البكالوريوس فى الموسيقى من جامعة نيو ساوث ويلز , كما حصل على زمالة فريدمان للموسيقى الكلاسيكية عام ٢٠٠٠ , لن يتوقف عن التعليم رغم نجاحه فى التأليف والتلحين , كان شغوفاً للقاء عمالقة العزف المصرى الأصيل فى كل زيارة له لموطنه الأصلى مصر لأكتساب الخبرة وتعلم العزف على الات موسيقية اخرى مثل الناي ، آلة القانون ، التشيلو قبل وبعد تخرجة من الجامعة , التقى عازف الكمان عبده داغر عام ٢٠٠٤ وعازف الناى إبراهيم كولة عام ٢٠٠٩ , كما التقى الشاعر الراحل أحمد فواد نجم فى شهر رمضان عام ٢٠٠٦ الذى عزف له مقطع لاغنية السيدة ام كلثوم ( يا مسهرني ) قام بغنائها الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم .

وقد لعب السيد ريتشارد توجنيتى قائد أوركسترا سيدنى دوراً أساسياً ومحورياً فى وضع الموسيقار جوزيف على أول طريق الانطلاق نحو العالمية عندما استمتع لعزفه على اله العود للمرة الاولى عن قرب منذ اكثر من ١٦ عاماً واعجب بشخصيته المنفردة مشيداً بقدراته الموسيقية الشرقية والغربية وقام بتشجيعة على تقديم ما هو جديد من خلال أدائه المميز ولمساته الفنية بألة العود , وجاءت إقامته بالعاصمة البريطانية لندن كى ما تكون قريبة من مواقع إقامة المهرجانات والمسابقات الموسيقية العالمية المنتشرة بدول أوروبا , الشرق الاوسط والولايات المتحدة الامريكية .

الفنان جوزيف مرتبط بكنيسته القبطية الأرثودكسية ارتباطاً وثيقاً , فقد تربى على أيادى كهنة كنيسة القديس مار جرجس بحى كينسنجتون فى مدينة سيدنى والتى كانت لها دوراً هاماً فى حياته الروحية المرتبطة بالفن من خلال ممارسة الالحان والترانيم القبطية , شارك فى العديد من الاحتفالات الكنسية فى المناسبات أهمها احتفال عيد النيروز الذى دعت له الحركة القبطية الأسترالية بفندق نوفوتيل فى حى برايتون جنوب مدينة سيدنى عام ٢٠١٤ بحضور السيد تونى أبوت رئيس الوزراء الأسترالى وقتئذ أضافة الى عدد من القيادات السياسية والكنسية , وكان أخر احتفال له حفل راس السنة الميلادية ٢٠٢٠ بكنيسة القديسة العذراء والقديس مار مرقس بمدينة مانهاتن بالولايات المتحدة الأمريكية , كما التقى عدد من قيادات وأساقفة الكنيسة القبطية وعلى رأسهم بابوات الكنيسة القبطية , المتنيح قداسة البابا شنودة الثالث نهاية عام ٢٠٠٢ أثناء حفل أستقبال وترحيب نظمته الكنيسة القبطية فى سيدنى لقداسته بمناسبة زيارتة لأستراليا بحضور عدد كبير من القيادات الكنيسة والسياسية قام جوزيف بعزف بعدد من الترانيم الروحية فى أحد فقرات الحفل , كما التقى قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أثناء زيارتة للقاهرة عام ٢٠١٤ وذلك فى المقر البابوى بالأنبا رويس بالعباسية .




























Your Website Title
How to Share With Just Friends How to share with just friends.
Posted by Facebook on Friday, December 5, 2014

إرسال تعليق

0 تعليقات