مسؤولون يهاجمون مصلين داخل كنيسة فى الصين





أظهرت لقطات فيديو تم التقاطها خلال خدمة صلاة في مقاطعة فوجيان بجنوب شرق الصين مسؤولين حكوميين مدججين بالسلاح يهاجمون المصلين وهم مجتمعين.

وكما ورد لينغا، ففي المقطع القصير، الذي شاركته نهاية الأسبوع منظمة ChinaAid، وهي منظمة غير ربحية تركز على فضح انتهاكات حقوق الإنسان، يمكن رؤية الضباط الشيوعيين وهم يسحبون رجلاً بعيدًا عن رفاقه من الرعايا، الذين يصارعون لإبعاد المسؤولين، محاولين منعهم من أخذ الرجل.

"في مقطع فيديو تم تصويره في مكان الحادث، يصرخ الضباط والمشاركون في كنيسة شينغوانغ وهم ينخرطون في مشاجرة جسدية. وبينما كانوا يغلقون المدخل، يسحب المسؤولون مسيحيًا إلى الباب، بينما يجاهد المصلون معه." هذا النوع من التجاوز الواسعة بحسب ما تتابع لينغا أصبح شائعًا بشكل متزايد في الصين الشيوعية. في الواقع، في الأسبوع الماضي، حُكم على صحفي بالسجن لمدة 15 عامًا بعد أن كتب منشورًا على مدونة يفضح فيه سطوة وفساد النظام الحاكم. تابعونا على الفيسبوك: وكما علمت لينغا، في أواخر أبريل، سرت أنباء عن اعتقال قس بروتستانتي بتهمة "التخريب".

وفقا لتقرير، تم اعتقال تشاو هوايجو، الذي يقود كنيسة بيت إيل في سيلي، في 2 أبريل بعد أن داهمت الشرطة منزله في 14 مارس. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن تشاو قد رفض ربط كنيسته بالطائفة التي تريدها الدولة، والمعروفة باسم "الرابطة الوطنية الذاتية" مما يمنح الحكومة السيطرة على جماعته. عاد المسؤولون الحكوميون بعد ذلك إلى منزله في 15 أبريل / نيسان، وصادروا وثائق ذات صلة بالكنيسة اعتبروها "غير قانونية".

إرسال تعليق

0 تعليقات