بروفايل شهداء القلمون: عواطف حنا أم الشهداء.."اللى هينكر المسيح قدام داعش هقتله بعد مايمشوا"





كتب: مينا مسعد

الأسم: الشهيدة عواطف أنور حنا

مواليد: بنى مزار المنيا _١٩٦٥

اسم الزوج: عادل سوريال ميخائيل، حيث كانت تحبه حب فوق الوصف كأنه بمثابة أب وأخ و صديق و شريك الكفاح.

الأبناء:
الشهيدة هبة زوجة الشهيد رضا، وائل، نورا، المعترفة حنان زوجة الشهيد هانى محسن و أم الشهيدة مارڤى، المعترفة مريم زوجة الشهيد سامح إسرائيل.

صفاتها:
كانت الشهيدة عواطف محبة للغير ،قلبها ملائكي، حنونة، بشوشة الوجه، خدومة، ومكافحة بمئة رجل مع زوجها الاب و الأخ، طيبة لا تغضب من أحد ولا تُغضب أحد.

علاقتها بالكنيسة:
كانت دائما حضور القداسات الأول و الثانى، و كانت أولى الحاضرين بالكنيسة و أسبوع الآلام كانت تحضر جميع البصخات و الصلوات.

كانت دائما متواجدة مع زوجها في موسم عيد العذراء بجبل الطير سمالوط، و مخصص لهما قطعة أرض يقومون بفرشها من البقالة و حتى بعد وفاة زوجها أصرت على اكتمال عادتهم و حبهم لهذا المكان و للدير، ولو كانت غير قادرة فى مرة على الذهاب كانت تدفع فلوس هذة الأرض لإسم زوجها.

ذهبت قبل مولد العذراء و قبل الاستشهاد لأب اعترافها و قالت له ( صليلى يا ابونا علشان أنول صندوق فى العذراء ( الاستشهاد) علشان بيقولو ان هيحصل ضرب هناك .
فى المولد )

موقف يوم الاستشهاد:
كانتالشهيدة عواطف أول من رأت الإرهابيين و كأنهم جنود مصريين و قامت بالدعاء لهم أن ربنا يحفظهم و لكن سرعان ما اكتشفت انهم الإرهابيين و قالت لهم احنا مش كفرة انتم اللى كفرة ورفضت إنكار المسيح وقالت للأتوبيس اللى هينكر المسيح بعد ما داعش يمشي انا هقتله.

إرسال تعليق

0 تعليقات