بروفايل شهداء القلمون: اسحق شلبي "دير أنبا صموئيل هيدخلني السماء"





كتب: مينا مسعد

الأسم: الشهيد اسحق شلبي

السن: 58سنة

مواليد: 25/8/1958

المهنة:فلاح

الشفيع: أبونا عبدالمسيح

في سن الشباب كان يعمل بالعراق ومكث فتره كبيرة هناك، وبعدهااتجور من فادية انور فايز.

الأولاد :جرجس، وهناء، وباسم.

نبذة عن حياته:

عمل منذ صغره في الزراعة، ثم ذهب بعد ذلك إلى العراق، وبدأ يعمل في الأديرة بعد استقراره في مصر من 2008. عمل فترةداخل دير أبو مقار وكان بيذهب للدير ويقعد شهر ويرجع، وبعدها تردد على دير الأنبا صموئيل مع الشهيد عايد حبيب واشتغل معه في مصنع الأجراس هناك، تحت إشراف أبونا أبوللو الصموئيلي.

كان الشهيد اسحق يحب الدير جدا، لدرجة أنه كان يترك أي عمل في الأرض الزراعية ويذهب للدير.

أشتهر الشهيد بمصالحة الناس المتخاصمة، وكان متواضع جدا بالرغم إنه أكبر إخواته يف السن، إلا أنه كان بيسمع كلامهم لأنه كان يحبهم كثيرًا.

علاقته مع ربنا:
كان الشهيد اسحق يحب الذهاب للقداس كل يوم أحد باكرًا، ومحب للعطاء بقدر استطاعته.
ربي أولاده جميعهم على المحبة والذهاب الي الكنيسة وحب الإيمان.

صفاته المميزة بحسب ما ذكرته عائلته " كانت الناس حابه فيه الابتسامة والقلب الصافي، وأي حد كان بيبقي زعلان لو قابله ويضحك معاه يفك وميزعلش ويبقي مبسوط....ساعة حادثة شهداء ليبيا كان بيسمع التلفزيون، والناس كلها كانت زعلانة على اللي حصل وهو بنفس الجمله قال حد يزعل على دول، دول راحوا عند ربنا يابختهم ياريتني أنا اكون زيهم وياااارب أموت زيهم وأبقي شهيد.. ونفس الكلام ساعة حادثة طنطا قررر الجملة دي، وفعلا ربنا سمع لطلبه وبقي شهيد معاهم ف السما"


مواقف للشهيد بحسب ما ذكرته عائلته أيضًا:

"واحد بيقول ليه يااااعم الدير؟!، أقعد اشتغل هنا!!!، الدير مش هينفعك، راح رد عليه وقال انا اروح الدير وأسافر السماء، والدير ده هيدخلني السماء قبلك وخليك أنت هنا"

موقف تاني حصل "كان فيه واحد أبوه كان مات والأربعين قرب وكده راح قاله الشهيد اسحق: "ياااراجل أعمل أربعين لأبوك.. ده انا بقي الأربعين بتاعي هيبقي مشهور والناس كلها هتيجي ليا وهتشوف أبقي مشهور قوي.. الرجل هزر معاه وقال بس طيب راح قالوا هتفتكر كلامي كويس"

معجزات للشهيد:

"واحدة كانت رايحة الدير والعربيه خلصت بنزين والعريبه عطلت عند مكان الحادثة وقالوا يااارب هنعمل اي دلوقتي راح لقوا واحد لابس ابيض ف ابيض وقالهم مالكوا وكده قالوا ليه ده العربيه مش شغاله قالهم طيب هتشنغل معاكم دلوقتي واختفي من قدامهم ف استغربوا وراحوا الدير وقالوا عايزين نقابل رئيس الدير وحكي الموقف لسيدنا فجاب ليهم صورة الشهداء قالهم مين من دول قالوا الشهيد إسحاق شلبي"

معجزة آخرى عاينها الجميع
"وهما بيخرجوا الأجساد واليوم ده كانت درجة الحرارة 45،
نزلت مطر من السما أثناء خرجهم من المقبره دليل ع انهم أبطال ف الإيمان
وعاش بقلب نقي ومتواضع وأصبح شفيع لينا ف السماء"

مكان مزار الشهيد اسحق شلبي

الشهيد اسحق شلبي من ضمن ٧ شهداء من قرية دير الجرنوس التابعة لإيبراشية مغاغة والعدوة ولهم مزار داخل دير انبا صموئيل، ومزار داخل كنيسة العذراء بقرية دير الجرنوس.

بركة صلاته ودمائه الطاهرة تكةن معنا آجمعين

إرسال تعليق

0 تعليقات