الكنيسة تكشف تفاصيل قداس عيد القيامة وحجوزات أكاليل الزواج





كشف القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، موقف قداس عيد القيامة المجيد، والذي من المقرر أن يقام مساء 18 أبريل الجاري في ظل قرار استمرار إغلاق الكنائس الصادر مؤخرًا عن الكنيسة.

وقال القس بولس حليم ، إن قداس العيد سيقام بالأديرة هذا العام بدلًا من الكنائس، ومن المقرر أن يترأس صلاته البابا تواضروس في أحد الأديرة، إلا أنه لم يتحدد مكانه بعد، كما يترأس أيضًا صلوات البصخة المقدسة (صلوات أسبوع الآلام السابق لعيد القيامة) من الأديرة أيضًا.

وعن موقف أكاليل الزواج التي تم تأجيلها، أوضح ، أن الأكاليل تقرر تأجيلها لحين استقرار الأمور وهذا ينطبق على كل الكنائس، ولكن لم يصدر توجيه عام للكنائس حول موقف تكاليف الحجوزات المدفوعة من قبل.

وكانت لجنة سكرتارية المجمع المقدس، قررت الخميس الماضي استمرار تعليق جميع الصلوات بالكنائس، بما فيها صلوات الأسبوع المقدس، والتي تعتبر من أهم المناسبات الكنسية في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لحين استقرار الأوضاع وانتهاء الأسباب الصحية التي دعت لذلك.

كما قررت تأجيل طقس إعداد زيت الميرون المقدس، الذي كان من المقرر إعداده خلال الأسبوع المقبل، وهو حدث كنسي له أهميته الكنسية والتاريخية والرعوية وهو الذي يقوم به البابا مع جميع الآباء مطارنة وأساقفة المجمع المقدس.

جاء هذا مع التأكيد أن تقتصر الجنازات على أسرة المنتقل فقط، وإيقاف صلوات الأكاليل، لحين استقرار الأوضاع، واستمرار الآباء الكهنة في متابعة العمل الرعوي للأسر ولا سيما الحالات الخاصة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

إرسال تعليق

0 تعليقات