البابا تواضروس يرأس صلوات أسبوع الآلام وقداس العيد بدير الأنبا بيشوي





كشفت مصادر كنسية، أن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، سيترأس صلوات البصخة المقدسة (صلوات أسبوع الآلام)، وقداس عيد القيامة المجيد من دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، الأسبوع المقبل.

وأوضحت المصادر، أن البابا سيصلي صلوات أسبوع الآلام والعيد بحضور عدد من رهبان الدير مع التأكيد على تواجدهم في أماكن متباعدة عن بعضها البعض.

يأتي هذا بعدما قررت الكنيسة استمرار تعليق جميع الصلوات بالكنائس، بما فيها صلوات أسبوع الآلام المقدس، والتي تعتبر من أهم المناسبات الكنسية في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لحين استقرار الأوضاع وانتهاء الأسباب الصحية التي دعت لذلك.

في سياق موازٍ، قررت الحكومة الإسرائيلية تمديد إغلاق كنيسة القيامة والمسجد الأقصى لأجل غير مسمى، كما تم إلغاء مسيرة الشعانين ودرب الصليب والذي هو احتفال ديني تحتفل به المدينة المقدسة في كل عام وستقتصر الصلوات في الكنائس على الرهبان.

وصرح أديب جودة الحسيني أمين مفتاح كنيسة القيامة المقدسة حامل ختم القبر المقدس القدس الشريف بالنسبة ليوم سبت النور لطائفة الأرثوذكس أيضاً، هناك تشديد وستسمح السلطات الإسرائيلية بمشاركة 15 شخصا فقط لا غير من الرهبان للاحتفال بعيد القيامة وخروج النور من داخل القبر المقدس.

أما بالنسبة للصلوات داخل كنيسة القيامة فهي تقام كالمعتاد من قبل الرهبان المتواجدين داخل الكنيسة، فخلف الأبواب المغلقة هناك رهبان يقيمون الصلوات ويتضرعون لله من أجل سلامتنا ومن أجل رفع هذا البلاء والوباء عن الأمة أجمع.

إرسال تعليق

0 تعليقات