تعرف على قصة " سلم كنيسة القيامة"





كنيسة القيامة ببيت لحم هي أعرق الكنائس على مر التاريخ حيث شهدت أحداثا كثيرة عاشها السيد المسيح وهناك في الكنيسة تجد السُّلَّم الثَّابِت وهو سلم خشبي موجود فوق الواجهة الرئيسية لكنيسة القيامة في القدس تحت إحدى النوافذ من جهة اليمين.

ويرجع أول ذكر لوجوده إلى سنة 1757 وهو ثابت، كما يوحي إسمه، هناك منذ ذلك الحين إلى الآن

وتبعا لأوامر البابا بولس السادس بسنة 1964، فلا ينبغي تحريك السلم من مكانه إلى أن تصل الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الأرثوذكسية إلى حالة مسكونية أي حالة توافق بينها.

وعلى الرغم من الاسم، فلقد تم توثيق محاولات ثلاث لتحريك السلم، حدثت كلها بعد الاحتلال الإسرائيلي للقدس بسنة 1967، وهي كالآتي:

بسنة 1981، حدثت محاولة لتحريك السلم من مكانه من أطراف غير معروفة. بسنة 1997، تم تحريك السلم من مكانه وإختفى لعدة أسابيع قبل أن يتم إعادته. بسنة 2009، تم تحريك السلم مؤقتًا إلى النافذة اليسرى خلال أعمال الصيانة.

الجدير بالذكر أن كنيسة القيامة أو كنيسة القبر المقدس هي كنيسة داخل أسوار البلدة القديمة في القدس وبنيت الكنيسة فوق جلجثة أو الجلجثة وهي مكان الصخرة التي يعتقد أن يسوع صلب عليها.

وتعتبر أقدس الكنائس المسيحية والأكثر أهمية في العالم المسيحي وتحتوي الكنيسة وفق المعتقدات المسيحية على المكان الذي دفن فيه يسوع واسمه القبر المقدس

سُمّيت كنيسة القيامة بهذا الاسم نسبة إلى قيامة يسوع من بين الأموات في اليوم الثالث من الأحداث التي ادت إلى موتة على الصليب.

تتقاسم الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية والكاثوليكية الأرثوذكسية المشرقية


إرسال تعليق

0 تعليقات