الصين تستغل تفشي فيروس كورونا لهدم الكنائس




ذكرت مؤسسات مسيحية مدافعة عن الحريات، انّ الحكومة الصينية تستفيد من وباء كورونا كفرصة لهدم الكنائس والأصرحة الدينية الأخرى في البلاد، وهي تقوم بجرف الكنائس بالجرافات.

“الصين تريد أن تبرهن أنها نموذج مثالي لمكافحة كورونا، لكن مكافحة الوباء لم يمنع الحكومة الصينية من اضطهاد المسيحيين”. هذا ما قاله تود نتلتون المتحدث باسم منظمة “صوت الشهداء” لشبكة فوكس الأسبوع الفائت.

 وبحسب الموقع الامريكي بريتبارت، مواقع كنسية أخرى تم هدمها سيما تلك التي لم تكن قد استحصلت على رخصة من قبل الحكومة الصينية. وساهم وضع الاقنعة الطبية، بعدم التعرّف على المسيحيين لاعتقالهم كما كان يجري سابقاً سيما هؤلاء الذين لم يحصلوا على تراخيص من قبل السلطات الشيوعية.

وبحسب “بيتر ونتر” فإنّ اضطهادات أخرى سجّلت بحق المسلمين والبوذيين، حيث قررت السلطات فجأة تدمير بعض المعابد في البلاد.

هذا والتضييق الاعلامي واضح في الصين، حيث لا يمكن للصحافة العالمية الدخول الى ذاك البلد ولا يسمح للصحافيين بالتقاط الصور ونشرها في العالم. دعونا لا ننسى هؤلاء الأخوة في الصين ودول القمع، علينا مرافقتهم بصلواتنا في هذا الظرف الصعب.

إرسال تعليق

0 تعليقات