لليوم الثانى الأنبا مكاريوس يتفقد المتشردين فى شوارع المنيا






قال الأنبا مكاريوس أسقف عام المنيا ،مررنا لليوم الثاني على التوالي، في أطراف مدينة المنيا، وتقابلنا مع عدد كبير جدًا من المساكين الذين يغالبون البرد القارس والرياح الصعبة والأمطار، لأجل القوت، أغلب من قابلناهم كانوا من الأطفال، ورغم قسوة الظروف فهم مبتسمون راضون، فرحون جدًا بما قدمناه لهم، وكان يكفينا أجرًا تلك الابتسامة التي ارتسمت على وجوههم، ورفع أيديهم بالدعاء لنا. كان أغلبهم يجمعون القمامة، ووجدنا مع مجموعة منهم حمارًا يجرّ العربة ولكنه في حالة إعياء شديد، ومصاب في أكثر من مكان من جسده، وعلمنا أنه ليس لديهم ما يطعمونه به، كما تقابلنا مع عدد كبير من العاملين في الشوارع في حالة يُرثى لها. كذلك تقابلنا مع آخرين بلا مأوى.

و تابع ،وكما فعلنا نحن فعل الكثيرون من الخدام والخادمات، وأعرف أن كثيرين جدًا فعلوا مثل ذلك في أماكن كثيرة في المنيا وبقية الإيبارشيات، وما نشرنا هذا إلّا لتشجيع أولادنا هنا على عمل الرحمة والمشاركة العملية للمحتاجين. كانت هذه الساعات من أغلى وأغنى ما قضينا من أوقات في الخدمة، ونحن نلتقي المسيح في هؤلاء المساكين، فهو القائل: «كل ما فعلتموه بأحد إخوتي هؤلاء الأصاغر، فبي قد فعلتم».

و أشار: كثير من الصور المنشورة صورها الأهالي -كما هو واضح- ونشروها من تلقاء أنفسهم.

إرسال تعليق

0 تعليقات