مقتل راهبة في مدينة ليبرفيل بالغابون.. كرست حياتها لخدمة كبارالسن المتروكين




تعرضت الأخت ( ليدي أويانيم نزوغي ) التي كرست حياتها لاستقبال ورعاية المسنين الذين تركتهم عائلاتهم ، وأصبحوا من الفقراء والمشردين ، للهجوم والقتل في غرفتها في مركز الاستقبال لاخويّة القدّيس يوحنا في مدينة ليبرفيل . واختفت بعض أغراضها الشخصية بالاضافة الى سيارتها ، حيث ألقت الشرطة القبض على المجرم على الفور ، وهو شخص كان يقوم باعمال صغيرة في المنزل.

واوصى رئيس الأساقفة في ليبرفيل المونسنيور ( باسيلي مفي إنغوني ) ، "بالصلاة من أجل روح الاخت ( ليدي أويانيم ) ، بانتظارنتائج التحقيقات من الشرطة القضائية ".

 ولم يتم الاعلان عن مراسيم الجناز حتى الآن اذ أنّ الكنائس اغلقت في الغابون بعد اعلان حالة طوارئ نتيجة انتشار فيروس كورونا وصارت الجنازات تقتصر على منح البركات فقط. ووفقًا للمعلومات التي وردت من احدى المصادر الإخبارية في الكنيسة المحلية ، انّ مركز استقبال القدّيس يوحنا الذي تديره الأخت ليدي ، في سهل القدّيسة مريم في مدينة ليبرفيل ، تحت كاتدرائية السيدة العذراء ، يستقبل كبار السن مجاناً .

ويرحّب بهم وبالمرضى والمتروكين ، وكانت الاخت ترافقهم بالحب والتفاني حتّى نهاية حياتهم. الأخت ليدي ، التابعة إلى جماعة راهبات القدّيسة مريم ، وكانت أيضًا مؤسِّسة حركة MEJ للشباب.

فلترقدي بسلام.. مع المسيح ذاك افضل

إرسال تعليق

0 تعليقات