وفاة كاهن في الولايات المتحدة جراء فيروس كورونا المستجد




أعلنت رعيّة في بروكلين عن وفاة راعيها الأب جورج أورتيز-غاراي، الذي توفي بسبب وباء فيروس كورونا، حوالي الساعة السادسة من مساء يوم الجمعة 27 آذار 2020، ليكون بالتالي أول كاهن في الولايات المتحده يُعلن عن وفاته بسبب الإصابه بالفيروس التاجي. وكانت أبرشية بروكلين قد أعلنت في 24 آذار الحالي، أن كاهنًا في رعية "سانت بريجيد" في بروكلين، حيث كان الأب جورج أورتيز-غاراي راعيًا لها، قد أصيب في وقت سابق بفيروس كورونا.

وفي نفس اليوم، نشرت الرعية على صفحتها في الفيسبوك، خبرًا مفاده بأن الأب جورج أورتيز-غاراي كان "تحت المراقبة الطبية في المستشفى"، وطلبت الصلاة "من أجل شفائه العاجل". وفي 27 آذار، نشرت الرعية على صفحتها على فيسبوك مرة جديدة ما يلي: "بقلب حزين جدًا، نخبركم بوفاة الكاهن العزيز الأب جورج أورتيز-غاراي، كما نطلب منكم الصلاة لراحته الأبدية.

ونطلب منكم بطريقة خاصة أن تصلوا من أجل والديه، وإخوته، وأقاربه الذين فقدوا شخصًا مميزًا ومحبوبًا للغاية في عائلته، وفي رعيتنا، ومن بين العديد من الناس بأنحاء البلاد". ولِد الأب جورج أورتيز-غاراي في مكسيكو سيتي، ووفقًا لموقع أبرشيته على الإنترنت فإنه "في الثامنة عشر من عمره انضم إلى مؤسسات (Neocatechumenal Way) ومن خلال الانخراط مع هذه المجموعة شعر بدعوته للكهنوت".

سيم كاهنًا عام 2004 في نيوارك، وخدم الرعايا بالإضافة إلى مهامه في (Neocatechumenal Way) في نيوجيرسي ومدينة نيويورك.

 وأصبح راعيًا لكنيسة سانت بريجيد عام 2019. يُشار إلى أن الشماس جون-سيباستيان ليرد-هاموند هو أول شخص من الإكليروس قد توفي بالولايات المتحدة جراء فيروس كورونا، وتحديدًا في 20 آذار الحالي.

وقد توفي في جميع أنحاء العالم ما يزيد عن ستين كاهنًا، وعلى الأقل أسقفًا واحدًا بسبب هذا الوباء. وثبت إصابة ما يزيد عن 100 ألف شخص بالفيروس في الولايات المتحدة، وتوفي ما يزيد عن 1700 شخص. كما توفي ما يزيد عن 600 في ولاية نيويورك، التي باتت بؤرة لوباء الفيروس في الولايات المتحدة.

إرسال تعليق

0 تعليقات