تعذيب مسيحي باكستاني حتى الموت بسبب اغتساله بماء بئر للمسلمين



فارق سليم مسيح، الشاب الباكستاني البالغ من العمر 22 عامًا الحياة، متأثرًا بجروحه إثر تعرضه للتعذيب في أواخر شهر شباط على يد مجموعة من الرجال المسلمين لاغتساله بماء بئر و“تلويث الماء” لأنه مسيحي. فالقصة حدثت في مقاطعة البنجاب الباكستانية، عندما قامت مجموعة من الرجال المسلمين بمهاجمته، وتعذيبه بقضيب حديدي ساخن.

واتهم الشاب بتلويثه البئر، بعدما سحب منه الماء ليغتسل عقب قضائه يومًا كاملا بالعمل في الحقول، وقد توفي بعد 3 أيام متأثرًا بجروحه. عدد من ضباط الشرطة كانوا متواجدين في المنطقة ووقفوا متفرجين بدون ان يحركوا ساكنًا بحسب شهود عيان.

رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان دان هذا العمل بشدة، قائلًا: “أي شخص في باكستان يهاجم مواطنينا غير المسلمين أو أماكن عبادتهم سيتم التعامل معه بصرامة. فالأقليات لدينا هم مواطنون متساوون مع غيرهم في باكستان”.

جدير بالذكر ان هذه القصة مشابهة لما حدث مع آسيا بيبي، فقد اندلعت مشادة بسبب دلو من الماء. وقد تعرض أيضًا الطالب الشاب جاويد أنجوم للتعذيب لمدة 5 أيام لشربه من ماء الحنفية من مدرسة قرآنية، وقد توفي بعد 11 يومًا من المعاناة في المستشفى.

إرسال تعليق

0 تعليقات