الأديرة تغلق ابوابها وتتوقف عن استقبال الزيارات بسبب كورونا




أعلنت عدد من الأديرة القبطية؛ غلق أبوابها أمام الجمهور واستقبال أسر الرهبان، تزامنًا مع انتشار فيروس كورونا المستجد " كوفيد -19".

وقال دير السيدة العذراء مريم والمعروف بدير البراموس بوادى النطرون؛ إنه نظرًا إلى الظروف الطارئة التى تمر بها البلاد وبناء على قرار الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بمنع التجمعات لمنع انتشار الفيروس، فإن الدير يغلق أبوابه من الإثنين 23 مارس وحتى 31 مارس؛ مصلين إلى الله أن يرفع الوباء عن العالم ومصر. أما دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون فأغلق أبوابه أمام الجمهور واستقبال أسر الرهبان لمدة أسبوعين، مصلين إلى الله لرفع الوباء عن العالم ومصر، وأن يحفظ بلادنا لصلوات البابا تواضروس الثاني.

أما دير الأنبا بولا بالبحر الأحمر فأعلن عن عدم استقبال الزوار من اليوم الجمعة وحتى عيد القيامة المجيد.

 وأعلن دير سانت كاترين في سيناء غلق الدير وعدم السماح للحجاج والزوار بدخول الديرمع قصر الصلوات على رهبان الدير، تماشيًا مع قرار بطريركية أورشليم، حيث إن الدير يتبع روحيًا هذه البطريركية، بغلق الكنائس وقصرها على كاهن ومرتل مع البث المباشر للخدمات والصلوات. واتخذت عددًا من الكنائس بمصر والعالم إجراءات احترازية لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد 19)؛ وكانت على رأس هذه الإجراءات تأجيل أنشطتها واجتماعاتها لمدة أسبوعين، وذلك تزامنًا مع مواجهة الدولة للفيروس.

وأعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، تعليق الأنشطة الخاصة بها بسبب انتشار فيروس كورونا، وقال القس بولس حليم، المتحدث الرسمى للكنيسة القبطية الأرثوذكسية فى بيان له: "تضامنًا مع توجيهات السيد رئيس الجمهورية، قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية العمل بالقرارات التالية لمدة أسبوعين، ومنها تعليق كل خدمات التربية الكنسية على اختلاف المراحل العمرية، وكذلك الاجتماعات النوعية والعامة؛ بالإضافة إلى تعليق كل الأنشطة الكنسية التي بها تجمعات، مثل (الحضانات، مراكز التأهيل، الرحلات)".

إرسال تعليق

0 تعليقات