الكنيسة توضح سبب نزول الزيت من صورة العذراء مريم في بورسعيد





أعلنت مطرانية الأقباط الأرثوذكس بمحافظة بورسعيد، اليوم الخميس، عن انسياب الزيت المقدس من صورة "أيقونة" السيدة العذراء مريم بكنيسة الأنبا بيشوي للعام الثلاثين على التوالي دون انقطاع.

وعلق القس بولس حليم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية على هذا الموضوع، قائلا: السيدة العذراء مريم تظهر بشكل متكرر ومتنوع، وهذا يذكرنا بما حدث في كنيسة العذراء الزيتون وفي كنيسة القديسة دميانة بابا دوبلل".

وتابع القس بولس حليم في تصريحات خاصة إلى بوابة الفجر: "وكذلك في أسيوط وإمبابة...إلخ، والآن نري الزيت الذي ينزل من أيقونتها بكنيستها في ايبارشية بورسعيد، فهذا الحدث لم ينقطع منذ 30 عاما، بل وصاحب هذا الزيت معجزات كثيرة رواها أصحابها".

واختتم : "ظهور العذراء رسالة إلى المؤمنين وأيضا رسالة تعزية يفرح بها الناس وتشجعهم على الحياة بحسب الوصية بقلب طاهر وبضمير صالح وإيمان بلا رياء".

ويقوم مسؤولو كنيسة الأنبا بيشوى، بإعطاء رواد الكنيسة زجاجات من الزيت ووضع قطرات من الزيت على رأسهم للتبرك، وذلك على حسب المعتقد المسيحي.

وقد بدأ أقباط المحافظة في التوافد على كنيسة الأنبا بيشوى، للحصول والتبرك ببعض قطرات الزيت الذي ينزل من صورة السيدة مريم العذراء.





إرسال تعليق

0 تعليقات