اعتزلت الفن لتخدم المسيح الرب .. خلصني من عبادة الأصنام




أعلنت المطربة اللبنانية باسمة، مؤخرا اعتزالها الفن نهائيا، بعد أن كتبت في منشور عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن هذا القرار جاء "لتخدم الرب يسوع"، وقالت في منشورها، "أنا أعلن اعتزالي الفن أحبائي لأخدم الرب من كل قلبي وفكري ونفسي، شكرا ربي يسوع لأنك أعلنت لي مشيئتك". بمجرد كتابة هذا المنشور، أغلت باسمة حسابها على فيسبوك، واستبدلته بآخر يحمل اسم الولادة، وهو بولا كايروز ترك.

ولدت في لبنان في يوليو 1973، أي تبلغ من العمر 47 عاما. متزوجة من إيلي جبيلي، ولها اثنين من الأبناء هما غايا التي تبلغ من العمر 19 عاما، وجورج البالغ من العمر 15 عاما. أنجبت بعد ذلك باسمة أبنتها الأولى فابتعدت عن الساحة الغنائية لفترة.

تحول حساب باسمة على "فيسبوك"، إلى منشورات دينية كلها، حبا في "يسوع"، وآخر ما كتبته هو، "هو السيد يسوع المسيح الذي خلصني من عبودية الأصنام الروحية والسجن البطيئ والذهن الأعمى السقيم، عذرا منكم الحق يقال لأني أشهد أنني كنت مشلولة روحيا فاقامني الرب وكانت رائحتي موت فعطرني الرب برائحته الذكية وكنت عريان الحق فحررني الرب وكساني بمحبته الأبدية وكنت فعل ماضي وصرت وما سأصبح حقيقة ورؤية ومستقبل زاهر لأرض أورشليم الجديدة هللويااا مجدا للرب مين معي يدون تعليقه".

إرسال تعليق

0 تعليقات