اقباط " الكرم" بالمنيا يتصالحون في قضية حرق منازلهم خوفا من غضب اسر المتهمين




" تضمن أنكم تحمونا لو صدر حكم على 25 متهما في قضية حرق بيوتنا ، وان أهاليهم مش هيسكوتوا احنا عايزين نعيش فى سلام مش قلق وتهديد " كانت هذه عبارة الرد من اقباط قرية الكرم مركز أبوقرقاص بالمنيا بعد التوصل لاتفاق للتصالح فى قضيتهم عن حرق منازلهم فى الأحداث التي وقعت في مايو 2016 ، وذلك قبل نظر القضية في الجلسة المقبلة يوم 10 من الشهر الجاري .

 أكد أقباط قرية الكرم انه تم الاتفاق على التصالح والعدول عن أقوالهم في قضية حرق منازلهم في الأحداث التي شهدت أيضا تجريد السيدة سعاد ثابت من ملابسها والتى حكمت المحكمة على المتهمين الثلاث فيها ب 10 سنوات غيابيا ، وجاء موقف أقباط القرية في ظل الوعيد والتهديد من بعض اسر المتهمين في حالة صدور أحكام ضد المتهمين ، لاسيما ان كل المؤشرات كانت تشير لاحتمالية صدور أحكام بعد إدانة المتهمين بتجريد السيدة المسنة ، وهو ما دفع بعض اسر المتهمين الإسراع لإنهاء التصالح قبل موعد القضية ، ولم يكن أمام الأقباط سوى الاستجابة خوفا من رد الفعل في حالة صدور أحكام على إل 25 متهما ، وتقرر عقد جلسة للتصالح والتنازل عن القضية ولم يتضمن التصالح اى تعويضات للمتضررين الأقباط من حرق منازلهم .

من جانبها رفضت السيدة سعاد ثابت التنازل عن حقها في القضية الثانية بشأن حرق منازلها ،مشيرة ان 4 أقباط قرروا التصالح في حقهم لحرق منازلهم ولكنها لن تتنازل عن حقها بعد صدور حكم غيابيا في قضيتها الأولى بحبس ثلاث متهمين 10 سنوات بتهمة تعريتها وهتك عرضها .

 وكان دفاع السيدة سعاد ثابت أكد ان دفاع المتهمين في قضية السيدة سعاد ثابت قاموا بإعادة إجراءات في الحكم الصادر ضد المتهمين الثلاث وسيتم تحديد جلسة لهم ، واستبعد دفاع السيدة سعاد ان يؤثر تنازل الأقباط في حرق منازلهم على قضية تعرية السيدة سعاد ثابت ، وعبر الدفاع عن حزنه لتنازل أقباط الكرم عن حقهم في قضية حرق منازلهم المتهم فيها 25 شخصا من بينهم الثلاث متهمين بتعرية السيدة سعاد أيضا في القضية الأولى.

إرسال تعليق

0 تعليقات