تفاصيل آخر لقاء بين حسني مبارك والبابا شنودة الثالث




اجتمع البابا الراحل شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والرئيس الأسبق الراحل محمد حسني مبارك، في آخر لقاء بينهما في 22 ديسمبر 2010، بعد أحداث اقتحام كنيسة العذراء بشارع الإخلاص بالعمرانية من قوات الأمن واعتقال 154 من الشباب الأقباط، وكان اللقاء بطلب من الرئيس الراحل.

وكان اللقاء بين البابا والرئيس مبارك فى وقت عانى فيه الأقباط من مشاكل متراكمة انتشرت خلالها شائعات توحي بوجود تصادم بين الكنيسة والدولة فكان هذا اللقاء أكبر رد على مروجى الشائعات.

توفي صباح اليوم الثلاثاء، رئيس مصر الأسبق، محمد حسني مبارك، داخل أحدي المستشفيات العسكرية.

وولد "مبارك"، الذي رحل عن عمر يناهز الـ 92 عامًا، فى محافظة المنوفية، بمدينة كفر مصيلحة عام 1928 ، وتولى الرئاسة بعد حادث اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، في أكتوبر 1981، وحكم مصر لمدة 30 عامًا.

تخرج من الكلية الجوية عام 1950، وترقى في المناصب العسكرية حتى وصل إلى منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية، ثم قائداً للقوات الجوية في أبريل 1972م، وقاد القوات الجوية أثناء حرب أكتوبر 1973، وفي عام 1975 اختاره محمد أنور السادات نائباً لرئيس الجمهورية، ثم تقلد رئاسة الجمهورية بعد استفتاء شعبي.

تجددت ولاية مبارك، عبر الاستفتاء، 3 مرات 1987، و1993، و1999 ،ثم تم تعديل الدستور ليصبح أول رئيسا للجمهورية عبر الاقتراع الحر المباشر عام 2005.

وعاني الرئيس الأسبق، من أزمات صحية خلال السنوات الماضية، وأجري عدة عمليات جراحية في عدد من المستشفيات، آخرها كانت منذ نحو شهر، وأعلن نجله علاء حينها أن حالته مستقرة وبخير، لكنه وعقب إجرائها أُصيب بمضاعفات صحية، ما أدى إلى إيداعه غرفة العناية المركزة.

إرسال تعليق

0 تعليقات