تفاصيل مقتل طفلة على يد جزار بالخانكة




"مكنش قصدي أموتها .. دى مهما كانت زى بنتى".. بهذه الكلمات عبر المتهم بقتل طفلة زوجته بسبب تبولها اللا إرادى بالخانكة عن ندمه الشديد بعد ارتكاب الجريمة التي أصابت الجيران بحالة حزن كبيرة.

المتهم تزوج من والدة المجنى عليها عقب وفاة زوجها الأول وقام بتربية طفلتها معه فى المنزل، والتي لاحظ عليها أنها كثيرة التبول على نفسها باستمرار وتنتابها حالات تشنج عصبى.

وتابع المتهم أن طلب من زوجته تقديم النصح والإرشاد لطفلتها بعدم التبول على نفسها خاصة وأنها بلغت من العمر 3 سنوات ولكنها لم تمتثل لها.

وأكد المتهم أنه يوم الواقعة تبولت الطفلة على نفسها أكثر من مرة فقمت بتعنيفها وعقابها بسبب اشمئزازى ولم أدرِ بنفسى ألا وأن أضربها حتى دخلت فى حالة إعياء شديد وإصابة بالجسد لقيت على اثرها مصرعها داخل المستشفى.

من جانبها قالت والدة المجنى عليها إن ابنتها تعاني من مرض التبول اللاإرادي وتنتابها حالات تشنج عصبي، مشيرة إلى أنها بتاريخ 24 الجاري وحال عودتها لمسكنها فوجئت أن ابنتها في حالة إعياء شديد وتحتوي على كدمات متفرقة بالوجه والبطن والجسم على أثر تعدي زوجها على الطفل بالضرب.

وأضافت أنها قامت على الفور بنقل الطفلة لمستشفى القصر العيني لإسعافها ولم تقم بالإبلاغ حرصا على العلاقة الزوجية بينها وبين زوجها ولكن توفيت نجلتها بتاريخ اليوم بالمستشفى وقدمت تقرير طبي يفيد وفاة الطفلة على إثر التعدي عليها بالضرب ووجود تجمع دموي بالبطن.

من جانبه قرر باسم عبدالباقي رئيس نيابة الخانكة التصريح بدفن جثة الطفلة وذلك عقب مناظرة الطب الشرعى لها وتشريحها لبيان سبب الوفاة كما أمرت بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وتلقى العميد عبدالله جلال رئيس فرع البحث الجنائي بالخانكة بلاغا من مركز الخانكة بحضور ربة منزل 21 عاما مقيمة قرية القلج دائرة المركز مع والدها 54عاما عامل نظافة وأبلغا بأن الأولى متزوجة حديثا من جزار 38 سنة وتقيم بمسكنه رفقة ابنتها من زوجها الأول المتوفى طفلة 3 سنوات.

واتهمت زوجها بالتسبب في وفاة نجلتها تمكن ضباط وحدة مباحث المركز من ضبط المتهم وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة لتضرره واشمئزازه من الحالة الصحية للمجني عليها منوها أنه قصد تعنيفها وتولت النيابة التحقيق.

إرسال تعليق

0 تعليقات