مارست الجنس مع 6 أشخاص وماتت داخل زراعات الجيزة





جرعة مخدرات زائدة انتهت بجريمة بشعة داخل المنطقة الزراعية بمنطقة أوسيم.. لم تجد الزوجة أموالا لشراء المواد المخدرة التى اعتادت على تناولها فقررت بيع جسدها وممارسة الجنس مع 6 تجار مخدرات مقابل الحصول على جرعة هيروين وتوفيت بعدها .. تفاصيل الحادث كشفته تحقيقات النيابة العامة وتحريات الأجهزة الأمنية بالجيزة .

البداية كانت ببلاغ تلقته الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة يفيد العثور على جثة ربة منزل متوفاة بالمنطقة الزراعية بأوسيم تبين من التحقيقات أن المجنى عليها مدمنة مواد مخدرة وتركت منزل الزوجية منذ 28 يوما قبل العثور علي جثتها وتبين من التحقيقات أنها لم يكن معها ثمن شراء المخدرات فدفعت جسدها بجرعة من المخدرات.

تحقيقات نيابة أوسيم التي باشرها المستشار محمد هاني رئيس نيابة أوسيم، كشفت أن البداية كانت ببلاغ ورد لمركز شرطة أوسيم بالعثور علي جثة سيدة في العقد الرابع من العمر ملقاة وسط منطقة زراعية، وانتقلت قوة أمنية وتبين أن الجثة مجهولة لا تحمل متعلقات أو تحقيق شخصية ولا توجد بها إصابات ظاهرية.. التحريات التي أجراها فريق البحث برئاسة اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث والعميد عمرو طلعت رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة توصلت لهوية المتوفاة.

وتم استدعاء زوج وشقيق المتوفاة وقررا أنها مدمنة واعتادت ترك منزل أسرتها وزوجها والغياب لأيام طويلة ولم يتهما أحدا بقتلها وطلبا تشريح جثتها لتحديد سبب الوفاة كشفت التحقيقات أن المجنى عليها كانت تتردد علي دولاب مخدرات بالمنطقة الزراعية بأوسيم للحصول على جرعة من الهيروين ونظرا لعدم امتلاكها المال كانت تدفع ثمن ما تتعاطاه بممارسة الرذيلة مع 6 متهمين من تجار المواد المخدرة في منطقة زراعية يديرها المتهمين ك " دولاب" لاتجار المخدرات.

وتبين من تحقيقات النيابة أنه يوم الواقعة توجهت المتوفاة كعادتها ل "الدولاب" للحصول علي جرعتها المعتادة من مخدر الهيروين ودفع الثمن المعتاد وعقب تعاطيها المخدر شعرت بحالة إعياء وفوجيء المتهمون بمفارقتها الحياة فلجاءوا لحيلة خشية العثور علي جثتها برفقتهم فقاموا بلفها في بطانية وحملوها في توك توك ملك أحدهم وألقوها بمنطقة زراعية أخرى تبعد عن منطقة عملهم وعادوا مرة أخرى لممارسة عملهم في تجارة المخدرات كأن شيئا لم يكن حتى تمكنت قوة أمنية برئاسة الرائد محمد مجدي رئيس مباحث أوسيم والرائد وليد كمال معاون مباحث أوسيم من ضبط 3 من المتهمين.

واجهت النيابة المتهمين الثلاثة بالتحريات التي تشير لتورطهم في الواقعة فأنكر المتهم سائق التوك توك صلته بهم أو معرفته بالسيدة، مشيرا إلي أنه أثناء سيره بالطريق استوقفه شخصين وطلبا منه مساعدتهما في نقل سيدة تعرضت للضرب علي يد زوجها وعندما رفض هدداه بالإيذاء فاستجاب لهما وفوجيء بهما يضعان الجثة في التوك توك ويقومان بإلقائها بالزراعات، فيما أنكر المتهمان الآخران بتحقيقات النيابة الواقعة كاملة وصلتهم بجثة السيدة.

وجهت النيابة بإشراف المستشار محمد القاضي المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة الكلية للمتهمين الثلاثة اتهامات تعاطي والاتجار فى المواد المخدرة وإخفاء جثة وقررت حبسهم 4 أيام علي ذمة التحقيقات وأمرت بضبط وإحضار 3 متهمين هاربين.

وقررت النيابة ندب الطب الشرعي لتشريح جثة السيدة لتحديد سبب وفاتها وما إذا كانت جرعة مخدرات زائدة "أوفر دوز" من عدمه وسحب عينات DNA من الجثة لبيان مدى وجود سائل منوي يثبت ممارستها علاقة جنسية قبل وفاتها وعرض المتهمين علي الطب الشرعي لمضاهاة عينات منهم بعينة السيدة وإجراء تحليل مخدرات لهم.

إرسال تعليق

0 تعليقات