احتفالية كبرى بمرور 150 عاما على بناء الكنيسة المرقصية بالإسكندرية




قال القمص أبرام إميل وكيل عام بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية ، أنه يتم حاليا الإعداد لاحتفالية كبرى هذا العام بمناسبة مرور 150 عاما على بناء الكنيسة المرقسية بالإسكندرية في العصر الحديث ، والتي تعد أيقونة ورمز الكنيسة القبطية في العالم كله باعتبارها أقدم كنيسة في مصر وإفريقيا .

وأضاف وكيل البطريركية بالإسكندرية بحسب الأقباط متحدون ، أن هناك لجنة تقوم بالإعداد لهذه الاحتفالية والتي غالبا سوف تتم في الربع الأخير من العام الحالي وذلك بحضور ورعاية قداسة البابا تواضروس الثاني ، وسوف تستمر الاحتفالية لعدة أيام ويشارك فيها عدد من المسئولين فى الدولة وفى محافظة الإسكندرية .

وتابع وكيل قداسة البابا بالإسكندرية ، أن الكنيسة المرقسية الحالية قد تم إنشائها في عام 1870 م ، ولكن تاريخها يعود إلى القرن الأول الميلادي ، فهي المكان الذي أقيمت فيه أول كنيسة بالإسكندرية على يد القديس مار مرقس ، وكانت تدعى " كنيسة بوكاليا " ثم تهدمت وأعيد بناؤها أكثر من مرة عبر التاريخ ، وفى عام 1870 م تم بناؤها على الطراز البيزنطي مع تزيينها بعدد كبير من الأيقونات المتميزة ، وقد بدأنا في عام 2018 مجموعة من أعمال الترميم والتجديد بالكنيسة شملت حامل الأيقونات الأثري الذي يحمل الطراز البيزنطي ، و قام بترميم الأيقونات مجموعة من الفنانين اليونانيين ، كما تم تجديد الهياكل بالكنيسة لتأثر حوائطها بعوامل الرطوبة ، ويتم حاليا تنظيف حوائط الكنيسة وتجديدها بما فيها الأسقف والحوائط .

وعن مدفن الآباء البطاركة الموجود في مغارة أسفل الكنيسة من الناحية اليمنى قال القمص ابرام إميل ، أن التقليد الذي تسلمناه يقول أن هذا المكان مدفون به رأس القديس مارمرقس ورفات 55 بطريرك من بطاركة الإسكندرية وهناك لوحة رخامية قديمة جدا تضم أسماء هؤلاء البطاركة .

وحول وضع الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية على خريطة السياحة الدينية في مصر قال القمص ابرام اميل ، هناك بالفعل وفود كبيرة من جميع دول العالم تقوم بزيارة الكنيسة المرقسية ومدفن الآباء البطاركة الأثري الموجود بها ، وقد أخذنا وعدا من وزير السياحة والآثار بأن يتم وضعها على خريطة السياحة الدينية في مصر .

إرسال تعليق

0 تعليقات