نكشف حقيقة إهانة عادل إمام للفنانة نادية رفيق




تصدرت الفنانة الراحلة نادية رفيق تريند "جوجل"، وذلك بعد الإعلان عن وفاتها أمس، الجمعة، بعد رحلة طويلة من العمل فى مجال التمثيل، حيث قدمت العديد من الأدوار الجيدة، وإن كانت اشتهرت بدور الأم المغلوبة على أمرها.

ورغم رحلة نادية رفيق الطويلة فى هذا المجال، إلا أنها تعرضت إلى أزمة نفسية أثرت سلبيا عليها فى المرحلة الأخيرة من عمرها، وتحديدا بعد مشاركتها فى عدد من الأعمال التى اعتبرته نوعا من الإهانة وجهت لها من صناع الأعمال بسبب ظهورها غير اللائق بتاريخها الفني.

ولعل أبرز هذه الأعمال فيلم "كباريه" الذي شاركت فيه نادية رفيق بدور أم جومانا مراد، وظهرت فى مشهد واحد خطفت فيه القلوب بوفاتها، إلا أنها لاقت حالة من عدم التقدير من جانب صناع الفيلم الذى قام ببطولته خالد الصاوي ودنيا سمير غانم وباسم سمرة وروجينا وصلاح عبد الله وماجد الكدوانى، وتأليف أحمد عبدالله وإخراج سامح عبد العزيز.

كما تعرضت لنفس الأزمة فى فيلم "بوبوس" مع الفنان عادل إمام، حيث تم حذف جميع مشاهدها ولم تظهر إلا فى مشهد واحد، وهو الأمر الذى اعتبرته نوعا من الإهانة أيضا.

وكان الأب بطرس دانيال، أعلن وفاة الفنانة نادية رفيق، من خلال حسابه الشخصي عبر "فيسبوك".

وقال الأب بطرس دانيال: "الراحة الأبدية أعطها يا رب وبنورك الدائم فلتضيء لها ولتستريح بسلام آمين، نطلب تعازي السماء في رحيل الفنانة المحترمة والأم نادية رفيق طالبين لها الرحمة من الله والعزاء لذويها ومحبيها".

وتوفت الفنانة نادية رفيق، عن عمر ناهز 85 عاما، ومن المقرر أن يخرج جثمانها في ظهر اليوم من كنيسة السريان الكاثوليك في مصر الجديدة.

إرسال تعليق

0 تعليقات