مصري يتعرض للإعتداء بالضرب المبرح في تركيا



كشفت تقارير إعلامية عن تزايد العنصرية ضد العرب في تركيا يوما بعد الآخر، مما يؤكد التمييز بين الأتراك والمواطنين الآخرين. ففي واقعة حديثة، تعرض الشاب المصري عبد الباري منسي وهو مقيم في إسطنبول، نشر تفاصيل حادث تعرض له هو وعائلته.

 إذ قال منسي في منشور على صفحته على "فيسبوك" إنه بينما كان يجهز عربة الأطفال الخاصة بزوجة أخيه للنزول من الميكروباص، توجه نحوهم رجل تركي زاعما أن أصواتهم عالية.

 وعندما حاول منسي تهدئته، وجه له صفعة قوية تسببت في نزفه من الأنف، حسبما تبين الصور التي نشرها. وبحسب المنشور، فإن العنصري التركي اعتقد أنهم سوريون وهذا السبب الذي دفعه لضربهم. بينما رجحت حسابات على مواقع التواصل أن منسي هو في الأصل إخواني ويقيم في اسطنبول منذ فترة.

فيما ندد آخرون بالواقعة والاعتداء على العرب وتحديدا السوريين والمصريين في تركيا.

وتؤكد الواقعة الأنباء التي تشير إلى تزايد العنصرية داخل المجتمع التركي خاصة ضد العرب، خاصة وأنها ليست الحادثة الأولى التي يتعرض لها مصري هناك.



إرسال تعليق

0 تعليقات