محاولة ذبح قبطي بالمرج جناية وليس جنحة




كتب: هاني صبري

حاول متطرف ملتحي يدعي محمد عوض 32 عاماً ذبح قبطي يدعي رفيق كرم صاحب ورشة " دوكو سيارات " بشارع البترول بمنطقة المرج ، وحاول المتهم ذبحه مستخدما سلاح أبيض وقد إصابه بجرح قطعي غائر في الرقبة وكان على مقربة من شرايين الرقبة، كما أحدث به إصابة بالغة بالأذن ، وقام هذا المتهم بتوجيه الشتائم والسباب للأقباط ووصفهم بالكفار، وبقوم لوط، وحجته في ارتكاب جريمته الشنعاء أنه يكره المسيحيين ويريد تطبيق الحد عليهم، وعلي أثر الأعتداء تم نقل المجني عليه للمستشفي وتم إسعافه وأنقذته العناية الإلهية من الموت المحقق.

وألقي القبض علي المتهم المتطرف الذي أعترف تفصيلاً بالواقعة أمام نيابة المرج، وقد أمرت النيابة بحبسه أربعة أيام علي ذمة التحقيق في القضية رقم 824 لسنه 2020 جنح المرج، وتم إحالته للمحكمة في جلسة سيتم النظر فيها يوم السبت المقبل بمحكمة المرج.

الجدير بالذكر أن النيابة العامة أخطأت في القيد والوصف للجريمة وأن الواقعة تشكل جناية الشروع في القتل وليس جنحة ضرب.

ما اقترفه المتهم يشكل جريمة الشروع في القتل وفقاً للمادة ٤٥ من قانون العقوبات. والشروع في الجريمة معناه البدء في تنفيذ فعل بقصد إرتكاب جناية أو جنحة أو جريمة القتل إذا أوقف أو خاب أثره لأسباب لا دخل لإرادة الفاعل فيها.

حيث أن المتهم شرع في قتل المجني عليه مع سبق الإصرار بأن عقد النية لذلك وأعد لهذا الغرض سلاح أبيض وانهال عليه بسلاحه لمحاولة قتله وتدخل الأهالي وأنقذوا المجني عليه. وقد ارتكب الجاني في هذه الواقعة الشروع التام، ويعرف كذلك بالجريمة الخائبة، وفيها يستنفد الجاني نشاطه الإجرامي كاملاً وتتخلف النتيجة لسبب خارج عن إرادته.

لذا يجب علي النيابة العامة بصفتها سلطة أتهام أن تطلب من المحكمة تغيير وصف التهمة إلي جريمة الشروع في القتل فإذا استجابت المحكمة يكون بقرار من المحكمة لا قرار النيابة ، ومطالبة المحكمة الموقرة بإحالة القضية إلي محكمة الجنايات للإختصاص، وذلك لنظر أوراق هذه القضية أمام محكمة الجنايات لتوقيع أقصي عقوبة علي المتهم لمنع تكرار مثل تلك الجرائم البشعة التي تهدِّد أمن واستقرار وسلامة المجتمع، وتطبيق دولة سيادة القانون بكل حزم علي كل من تسول له نفسه النيل من وحدة المصريين.



إرسال تعليق

0 تعليقات