مشروع لإحياء مسار العائلة المقدسة بمنطقة "تل بسطا" الأثرية بالشرقية





أكد محافظ الشرقية، أن مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة يعد أحد أهم المشروعات التي توليها المحافظة اهتماما خاصاً لكونه يعزز من فرص تنمية الخدمات السياحية علي أرض الشرقية، مشيراً إلى أن المحافظة تنفرد بمظاهر تراثية متعددة ومقاصد سياحية و ينتشر بين ربوعها أكثر من 100 موقع أثري وبها 3 طرق تاريخية ودينية تضيف للمحافظة عراقة وأصالة وتضعها على الخريطة السياحية العالمية  .

وفي هذا السياق ولمتابعة تنفيذ مشروع إحياء مسار رحلة العائلة المقدسة، عقد اللواء دكتور حسين الجندي سكرتير عام محافظه الشرقية، اجتماعا تحضيرياً ‏لوضع الخطوط العريضة لتطوير منطقة تل بسطة " خط سير العائلة ‏المقدسة " بمدينة الزقازيق، بحضور المهندس محمد الصافي السكرتير ‏العام المساعد وممثلي الكنيسة القبطية، ووكيل وزارة الإسكان ورئيس مدينة ‏الزقازيق وممثلي عن وزارتي الزراعة والآثار ومديري إدارات التراث ‏الحضاري والسياحة والشبكات والمتابعة الميدانية بالمحافظة ‏، وذلك بقاعة الاجتماعات بالديوان العام .

أكد اللواء حسين الجندي السكرتير العام أن المحافظة تبذل قصارى جهدها لوضع الشرقية على الخريطة السياحية العالمية، مؤكداً أن إحياء مسار العائلة المقدسة يعد بمثابة تنمية حضارية ويساهم في الحفاظ على الإرث الإنساني الممتد لفترات زمنية بعيدة وقادمة، مشيراً إلى أنه تم تشكيل لجنة لمتابعة أعمال تنفيذ المشروع ولتطوير نقطة مسار العائلة المقدسة وذلك احتفالا بيوم دخول العائلة المقدسة بأحد نقاط المسار في محافظه الشرقية في الأول من يونيه القادم .

أشاد ممثلي الكنيسة القبطية بالشرقية بالدور الذي تقوم به المحافظة، والمشاركة المعتادة في مثل هذه المشروعات والتي أرساها الرئيس عبد الفتاح السيسي ليشعرنا بالجسد الواحد والمحبة الواحدة التي تربطنا جميعا منذ قرون بعيدة، مؤكداً أن تل بسطة ليست إضافة لمسار العائلة المقدسة فقط إنما هي جزء من العبادة والتاريخ الكنسي .

طالب ممثلي الكنيسة بعمل جدارية ببداية طريق بلبيس الزقازيق الصحراوي ولوحات إرشادية بجانب الطريق لتوضيح الأهمية الوطنية والسياحية لمسار العائلة المقدسة .

وخلال الاجتماع تم الاتفاق على ضرورة إسراع الخطي والتنسيق بين الجهات‏ المختصة لوضع خطة زمنية سريعة لإنهاء كافة الأعمال في أسرع وقت ‏ممكن .‏

وضع ‏تصور لأماكن زراعة النخيل حول منطقة تل بسطة بقوام ‏600 نخله علي أن يتم زراعة نخل ملوكي ونخيل مثمر داخل المنطقة وخارجها.

فضلا عن عمل منشور معلوماتي باللغتين العربية والانجليزية يحتوي علي ‏المادة الدينية والعلمية لمسار العائلة المقدسة علي أن يتم الانتهاء من التجهيز وإنهاء الأعمال المطلوبة وتهيئه المنطقة في غضون 60يوما من تاريخ عقد الاجتماع التحضيري .

وجه ممثلي الكنيسة الشكر لمحافظ الشرقية ولجميع القيادات التنفيذية بالمحافظة، لدعمهم ومساندتهم لإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة بمحافظة الشرقية.

إرسال تعليق

0 تعليقات