ننشر كلمة الرئيس السيسي بـ كاتدرائية ميلاد المسيح




شهدت زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم لكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة لتهنئة قداسة البابا تواضروس الثاني وجموع المصريين بعيد الميلاد المجيد عددا من الملاحظات المضيئة التى تظهر محبة المواطنين المصريين للرئيس السيسي.

أول هذه الملاحظات هو حرص المواطنين المتواجدين في كاتدرائية ميلاد المسيح على مصافحة الرئيس السيسي أثناء دخوله إلى الكنيسة الكبرى، حتى أنه وصل إلى المنبر في 16 دقيقة كاملة منذ لحظة نزوله من السيارة، وهو ما يدل على توقفه لمرات عديدة لتبادل التهنئة مع المواطنين.


والملاحظة الثانية هو حرص عدد كبير من المواطنين على تقديم الزهور للرئيس السيسي أثناء دخوله ومروره في منتصف الكنيسة، فضلا عن رفع أعلام مصر وصور الرئيس السيسي وترديد هتاف "تحيا مصر" أكثر من مرة، إلى جانب هتاف البعض "بنحبك يا سيسي" كذلك ذكر الرئيس السيسي خلال كلمته التي استغرقت 6 دقائق تأكيده على فكرة "دائما مع بعض وحبوا بعض" أكثر من 8 مرات، فيما صفق الحضور خلال كلمته 8 مرات. وفي ختام كلمته قدم الرئيس السيسي باقة من الزهور لقداسة البابا تواضروس الثاني، متمنيا أن تكون هذه الزهور لجميع المصريين، وبعدها غادر الرئيس السيسي إلى موكبه حيث رافقه حتى السيارة نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي والقمص سرجيوس سرجيوس وكيل البطريركية .

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي قدم التهنئة لقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية والآباء الأساقفة والكهنة والشمامسة وجموع الأقباط في مصر والخارج بمناسبة عيد الميلاد المجيد.


وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي – خلال مشاركته في قداس عيد الميلاد المجيد بكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة – كل سنة وأنتم بخير جميعا، معربا عن سعادته بحفاوة الاستقبال ، وأنه أمر جميل أن نحب بعضنا البعض، وأنه كما تعودنا في الأعياد وبداية كل عام أن نحتفل معكم ونهنئكم ونقول عيد ميلاد مجيد وعام سعيد علينا جميعا.

وتابع قائلا، إن الموضوع الأول الذى أريد أن أحدثكم فيه، أنه لابد أن يكون لدينا الحرص بعلاقتنا بعضنا ببعض، وأنه إذا كنا نحب الله يجب أن نحب بعضنا البعض، وأن هذه الكلمات أقولها للجميع، ويجب ألا نسمح لأي أحد ان يصنع الفتنة بيننا، وأن هذا البلد ملكنا جميعا، وأننا دائما معا وأننا جميعا واحد .

وأضاف الرئيس عبدالفتاح السيسي أنه يجب أن ننتبه لأى محاولة للفتن أو الوقيعة التى يرديها البعض، ولافتا إلى أنه لاحظ أن المصريين قلقون ، وتسأل الرئيس لماذا القلق، وتابع "نحن معا وطالما أننا معا لن يستطيع أحد أن يصنع معنا اى شئ"، ويجب علينا أن نلاحظ وننتبه لما يدور حوالنا في المنطقة، وأنه كان من الممكن ان يكون وضعنا مثل بعض الدول، ولكن طالما أننا معا لن يستطيع أحد أن "يجرجرنا" لاى مكان، وأنه بدعوات الطيبين الله سيلهمنا بما فيه الصالح .

وتابع، أننا نتعامل بشرف في زمن لا يوجد فيه شرف ، وأن الله موجود ومطلع علينا وأنه لا ينصر إلا الشرفاء والأمناء والمحبين لبعضهم البعض.

وأننا قادرون بفضل الله سبحانه وتعالى ودعوات الطيبين أن يلهمنا الله الصدق والبصيرة وأن يكون لدينا الرؤية والفهم للإجراء الذى نستطيع أن نتخذه.

وفي نهاية كلمته قدم الرئيس السيسي باقة زهور لقداسة البابا تواضروس الثاني ، مؤكدا أنه يتمنى أن تكون هذه الزهور لكل المصريين.

إرسال تعليق

0 تعليقات