ثالث أكبر التماثيل في الولايات المتحدة الأمريكيّة هو تمثال لمريم العذراء





كتبت: جينا دانييل


بني التمثال في مونتانا بعد أن قامت العذراء بمعجزة شفاء .

على بعد بضعة أميال من مونتانا وعلى ارتفاع يزيد عن الـ٣٥٠٠ قدم، يقف تمثال سيدة الصخور شامخاً: وهو تمثال أبيض طوله يزيد عن الـ٣٠ متراً. وأصبح هذا التمثال الذي كان من المفترض ان لا يزيد طوله عن الخمسة أقدام ، أيقونة البلدة كلّها. في العام ١٩٧٩، أراد بوب أوبيل، أحد المقيمين في البلدة أن يحقق نذراً للعذراء مريم. فكان قد تعهد في حال شُفيت زوجته من السرطان أن يبني تمثالاً طوله ٥ أقدام ليضعه في باحة منزلهما الخارجيّة.

وكان أوبيل يعمل حينها كعامل كهرباء في مناجم النحاس في البلدة ويمر بأصعب الظروف الإقتصاديّة في حياته: فكانت شركات المناجم قد تخلت عن البلدة وفرص التوظيف نادرة والوضع الاقتصادي العام بالغ السوء.

تعافت زوجة أوبيل بالكامل وكان من الضروري الايفاء بالوعد ساعدت الجماعة كلّها من أجل تحقيقه.

فإن غابت الموارد عن المدينة إلا انها كانت غنيّة بالتضامن. فدأب الجميع على تحقيق الوعد وتحوّل التمثال الصغير في باحة المنزل الى تمثال مؤلف من ثلاثة أجزاء يزن أكثر من ٦٠ طنا شامخاً على قمة الجبل.



إرسال تعليق

0 تعليقات