انتشار جرائم قتل النساء في سوريا بقنابل يدوية




كلّفت كلمة “لا” الفتاة السورية حنان عبد الله أبو فخر حياتها، بعد أن قالتها في وجه شاب لم يستطع أن يتقبل فكرة رفضها له، فعمد على تفجيرها وتفجير نفسه بواسطة قنبلة يدوية، في محافظة السويداء جنوبي البلاد.

حنان البالغة من العمر 22 عاما كانت عائدة من الجامعة عندما مرّت بجانب منزل الشاب حافظ نزار أبو فخر الذي يقع بالقرب من منزلها، ليفجر الأخير قنبلة يدوية كانت بحوزته.

وكان حافظ قد تقدّم لخطبة حنان عدة مرات، وتم “رفضه”، وعندما علم الشاب بأن حنان على وشك الخطوبة من شاب أخر، قرَّر أن ينفذ جريمته التي وقعت في قرية كفر اللحف بريف السويداء الغربي.

هذه الجريمة ليست الأولى، بل سبقها في العام المنصرم جريمة مشابهة في محافظة السويداء، عندما أقدم شاب يدعى رامي خالد حذيفة، على تفجير قنبلة يدوية داخل منزل وليد صادق في بلدة الكفر والد الفتاة بيسان التي كان قد عمد الشاب المدعو رامي إلى عرض الزواج عليها غير أن طلبه جوبه بالرفض من قبل عائلة الفتاة.

وقرر رامي حينئذ التوجه إلى منزل بيسان، ودخله، ثم فجر قنبلة يدوية كانت بحوزته داخل البيت.

وعقب ذلك جرى نقل رامي وبيسان إلى المستشفى وقد فارقا الحياة إثر إصابات خطيرة تعرضا لها، أما والدة الفناة فدخلت مصابة بجروح متفاوتة، حيث نقلت إلى قسم العناية المشددة لإجراء الإسعافات اللازمة لها.


في سبتمبر من العام المنصرم، عمد رجل إلى تفجير زوجته ونفسه بقنبلة يدوية في حي الجمهورية بمدينة اللاذقية.

إرسال تعليق

0 تعليقات