"مينا" طبيب أسنان يعالج المرضى في مسجد بصفط اللبن





مع احتفالات شبكة قنوات "DMC"، بعيدها الثالث، شاركت الإعلامية الكبيرة سناء منصور مقدمة برنامج "السفيرة عزيزة"، مع الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ومقدم برنامج "لعلهم يفقهون"، في إحدى فقرات قناة "DMC".

وقالت الإعلامية الكبيرة سناء منصور، إن "الجندي"، يقدم برنامجه بعد انتهاء برنامجها، لكنها دائمًا ما تكون السبب في تأخره عن موعد دخوله الاستديو، بسبب حرصها الدائم على الحديث معه والاستزادة من علمه، ليرد الأخير مسميًا ما يدور بينهما بـ"حوار الطرق".

الفقرة تضمنت مفاجأة لمتابعي القناة، حيث استضاف الإعلاميان طبيب أسنان يدعى مينا وجدي إبراهيم، يشارك في علاج المرضى مجانا داخل عيادة أسنان في مسجد.

وقال الجندي، إنه يربطه بوالد الضيف "علاقة حياة"، لافتًا إلى أن ابنيه وهما الطبيب وشقيقته مريم دائمًا ما ينادونه بلقب "عمي": "أنا مستشارهم صغير السن، وعندما حصل مينا على مجموع كبير قدمت ورقه بنفسي لكلية الطب".

وعرض البرنامج تقريرًا تلفزيونيًا عن الطبيب، الذي يعمل في مستشفى ملحق بمسجد الرحمة في منطقة صفط اللبن، وقال عزت محمد الصفتي رئيس الجمعية الشرعية فرع صفط اللبن، إن "مينا" صنع لنفسه اسمًا رائعًا وسمعة طيبة: "هو زي ابني".

وقال أحد المترددين على العيادة، إنه تعجب في بداية الأمر من وجود طبيب مسيحي في مجمع طبي إسلامي، لكنه عندما تعامل معه، وجد ان الأجر رمزي كما أنه يتعامل مع المرضى بشكل لا يجعلهم يشعرون بوجود أي اختلاف بين الأديان.

وقالت مواطنة أخرى: "عندما مرضت ابنتي لم أفكر إلا في هذا المكان، فلا يوجد فارق بين مسلم ومسيحي، لأننا كلنا مصريون".

وعلقت الإعلامية سناء منصور على التقرير، قائلة: "نحن في القرن العشرين، عيب أن نقول الإخوة المسلمين أو المسيحيين، وأعتبر هذا الأمر حرامًا، فكلنا أخوة وكلنا شعب واحد".

إرسال تعليق

0 تعليقات