مصرع شاب حزنا على وفاة حبيبته في كفر الشيخ



"ادعولي إن ربنا يسامحنى ما تزعلوش مني أنا رايح لحبيبتى”، كانت هذه آخر كلمات كتبها، “سمير. ص. ع”، ابن الخمسة والعشرين، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، قبل أن يتناول حبة حفظ الغلال القاتلة، ليلحق بحبيبته التي نشر صورتها وتدعى “لبنى ا ع”، ابنة العشرين عاما، والتي توفيت بنفس الطريقة منذ يومين فقط.

فيما أكد محمد فتحي، صديق الشاب المنتحر في تصريحات خاصة لـ”القاهره 24″، أن قصة حب جمعت بين سمير ولبنى، أبناء قرية العياش الشرقي التابعة لمركز بلطيم، وبالفعل تقدم سمير إلى الخطبة منها إلا أن أهلها رفضوه وعاود مرة أخرى وتقدم لها، إلا أنهم في كل مرة يكون هناك رفض قاطع، لتقوم لبنى بالتهديد بالانتحار حتى يرضخ لها أهلها ويوافقوا على خطبتهم.

وأكد صديق الشاب المنتحر، أن كل المحاولات باءت بالفشل وتناولت لبنى حبة حفظ الغلال القاتلة بمنزل أهليتها بالقرية، ومنذ ذلك الوقت لم يخرج سمير من منزله، حيث فاجئ الجميع ببوست له على الفيس بوك ، وهو يقدم على الانتحار بنفس طريقة حبيبته عن طريق ابتلاع حبة حفظ الغلال ليلحق بها.


كان اللواء محمود حسن مساعد وزير الداخلية مدير أمن كفر الشيخ، واللواء هيثم عطا مدير إدارة البحث الجنائي بالمديرية، إخطارًا من نقطة شرطة مستشفى بلطيم المركزي، تفيد وصول فتاة تدعى “لبنى. ا. ع” 20 عامًا، وتقيم بقرية العياش الشرقي دائرة المركز وبتوقيع الكشف الطبي عليها، تبين تناولها حبة حفظ الغلال القاتلة، ليتحرر بذلك محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة، التي أمرت بإيداع الجثة مشرحة مستشفى بلطيم المركزي تحت تصرف النيابة العامة.

بينما استقبل مستشفى بلطيم المركزي، عصر اليوم، الشاب “سمير ص”، مصابا باشتباه تسمم مادة فسفورية عقب تناوله لحبة حفظ الغلال القاتلة ، وفشلت جميع محاولات إنقاذه ولكن تدهورت حالته الصحية، وأثناء نقله إلى مستشفى كفر الشيخ العام لفظ أنفاسه الأخيره. تحرر محضر بالواقعة، وأُخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، وتم إيداع الجثة بمشرحة مستشفى بلطيم المركزي تحت تصرف النيابة العامة، التي كلفت البحث الجنائي ومباحث مركز بلطيم بالتحري عن الواقعة ومعرفة ملابساتها وأسبابها.

إرسال تعليق

0 تعليقات