تطهير الروح والبحث عن شريك الحياة فى عيد الغطاس بإثيوبيا





نشرت قناة روسيا اليوم مقطع فيديو لعيد الغطاس فى مدينة غندار الأثرية بإثيوبيا والذى يطلق عليه تيمكات. وقالت خلال الفيديو: أن مدينة غندار الأثرية فى إثيوبيا تستقطب أكثر من مليون شخص سنويا للاحتفالات بعيد الغطاس، يطلق عليه اسم تيمكات ويعد وفق التقاليد مناسبة لتطهير الروح وفرصة للعازبين للبحث عن شريك العمر.

وكان البابا تواضروس الثانى، قد استقبل قبل 10 أيام المهنئين بعيد الغطاس المجيد، بالمقر البابوى بالإسكندرية، وفى مقدمتهم محافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف، ووفد من القيادات التنفيذية والأمنية بالمحافظة.

كان قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، قد ترأس صلاة قداس برامون عيد الغطاس المجيد بالكاتدرائية المرقسية بمحطة الرمل بالإسكندرية.

شارك البابا فى صلاة القداس الإلهى الأنبا إيلاريون أسقف غرب المحافظة، والأنبا هيرمينا أسقف الوسط والشرق، والأنبا بافلى أسقف عام المنتزه، بالإضافة إلى القمص رويس مرقس والقمص إبرام إميل.

يأتى ذلك فى إطار تقليد بابا الكنيسة الأرثوذكسية، حيث اعتاد بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية صلاة عيد الغطاس المجيد، بالكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية.

يتضمن طقس صلاة قداس عيد الغطاس المجيد" صلاة اللقان" وهى صلاة لتبريك المياه والتى يستخدمها الأقباط فيما بعد داخل المنازل وللمرضى، وتصلى الكنيسة طقس صلاة اللقان مرتين خلال العام أحدهما فى عيد الغطاس والأخرى فى صلوات قداس خميس العهد.

ويأتى عيد الغطاس المجيد فى توقيت ثابت من كل عام، ومرتبط ببعض الأكلات الشعبية منها " القلقاس والقصب والبرتقال واليوسفي".

فى هذه الفترة من العام تتوافر فى مصر بعض المأكولات والمشروبات، فقام بعض الوعاظ وبالأخص فى صعيد مصر وبعض الآباء كهنة الكنائس بتقديم بعض التفسيرات فى هذه المأكولات حتى لا يتحول العيد إلى أكل وشرب دون منفعة وتعاليم روحية صادقة، ويندر أن تجدا بيتًا قبطيًا فى مصر لا يحتوى فى عيد الغطاس على: القلقاس والقصب والبرتقال واليوسفى، ولكل منها علامة تشير إلى العيد (حسب تأملات المفسرين)، ففى القلقاس مادة هلامية سامة ومضرة للحنجرة، إلا أنها تتحول إلى مادة نافعة عند اختلاطها بالماء إشارة إلى الماء الذى يطهّر، أيضًا القلقاس ينمو فى باطن الأرض (أى مدفونًا) فيها ثم يخرج منها ليصير طعامًا، والغطاس هو نزول وصعود فى الماء. كما أن القلقاس يتم تنظيفه من القشرة الخارجية، وفى المعمودية يخلع الإنسان ثياب الخطية، ليصير ابنا مباركًا.


إرسال تعليق

0 تعليقات