تعرف على قصة طبيب قبطي يعالج المرضى في مسجد بالمجان




أيقونة إنسانية رائعة وكتلة عطاء ليس لها نظير، أصبحت بمثابة هبة من الله لعباده من المرضى البسطاء ليزيح آلامهم ويصبح رمزا يقصده الجميع من جميع المناطق الشعبية البسيطة، فهو لا يتوانى عن خدمتهم أبدا.. إنه الطبيب بيتر مشمش، الذي يشارك في علاج المرضى مجانا داخل عيادة أسنان في أحد المساجد.

قال بيتر مشمش، في حوار بحسب "صدى البلد"، إن زميلا له تواصل معه وأبلغه أن هناك عيادة بجمعية شرعية بمسجد في صفط اللبن، في أشد الحاجة لطبيب أسنان، وأنه تردد في البداية، ولكن صديقه "مينا" طمأنه بسبب معاملة أهل المنطقة الطيبة له وحاجتهم للمساعدة في هذه المنطقة الشعبية البسيطة.

وأضاف الطبيب: "ذهبت على الفور ووجدت الناس لطاف جدًا ومفيش حاجز مع المرضى وبحس براحة نفسية وأنا بشتغل معاهم".

وأوضح: "طب الأسنان غالي جدًا والناس هنا متقدرش، وأنا كل مهمتي أخفف الألم على المريض إذا كان مسلما أو مسيحيا، كلنا واحد"، وتابع: "سعادتي كلها في ابتسامة مريض وتخفيف آلامه، خاصة أن وجع الإنسان لا يحتمل".

وأكد أن مهنة الطب هي مهنة أخلاقية ورسالة روحية في المقام الأول، فالربح ليس هدفا أو غاية للأطباء بقدر أن يرى ابتسامة على شفاه مريض أو دعوة منه.


ولفت إلى أنه جرى تطوير العيادة وأصبحت أفضل كثيرًا مما كانت عليه عندما دخلها للمرة الأولى، حيث وفر رئيس الجمعية الشرعية الكثير من الأجهزة، ولكنها ما زالت تحتاج لبعض التطوير.

إرسال تعليق

0 تعليقات