جنح المرج تنظر قضية متطرف حاول ذبح قبطيا بحجة " تطبيق الحد "






تنظر محكمة جنح المرج ، اليوم السبت، قضية المتهم محمد عوض 32 عاما فى القضية رقم 824 لسنه 2020 بعد محاولته ذبح قبطيا بمنطقة المرج واعترافه بتفاصيل الجريمة منفردا وانه قام بذلك ، لأنه يكره النصارى وهم من قوم لوط ، ويجب تطبيق الحد عليهم وأنهم يرتكبون الفحشاء علما ان الجانى ليس بعلاقة بالمجنى عليه .

وقال إيهاب عطية يوسف محامى المجني عليه ان سيسعى غدا لتغير توصيف القضية من جنح الى جنايات نظرا لان القضية هى شروع فى القتل وتم اعتراف الجانى بتفاصيل الجريمة منفردا وانه قام بذلك ، لأنه يكره النصارى وهم من قوم لوط ، ويجب تطبيق الحد عليهم ، وانه المجني عليه لا يغض البصر بحسب قوله ، وان النصارى يرتكبون الفحشاء .

وعلق يوسف في تصريحاته ان توصيف القضية وتحويله لمحكمة الجنح أمر يشوبه خطأ نظرا لان الواقعة هي شروع في القتل ولذا كان يجب تحويلها لمحكمة الجنايات ، لاسيما ان المتهم اعترف بالدليل وكيف حصل على أداة الجريمة ، وتنفيذه للواقعة بغير معرفة بالمجني عليه ، وهو أمر يمثل خطورة في تكرار هذه الوقائع لاسيما بعد محاولة ذبح السيدة كاترين رمزي بالوراق ، وسبق تكرار هذه الوقائع من قبل وكانت تنسب ان أصحابه من المختلين عقليا مشيرا ان تكرار هذه الجرائم قد يكون خلفها تنظيم ممنهج ، وهو ما يجب الحرص منها لاسيما ان نفس المتهمين بعد خروجهم من السجن او المصحة النفسية قاموا بتكرار الجرائم مثل المتهم بمحاولة ذبح قبطية الوراق .

وكانت واقعة مؤسفة تكررت بعد يومين من واقعة محاولة ذبح القبطية كاترين رمزي بالوراق بالجيزة ، عندما حاول المتطرف محمد عوض بذبح القبطى رفيق كرم 56 عاما بنفس الطريقة بمنطقة المرج ، عندما توجه الملتحي الى ورشة " دوكو سيارات " بشارع البترول بعزبة النخل يملكها المجنى عليه ، وحاول ذبحه باستخدام آلة حادة "كتر " ، وهو يوجه شتائم وسباب للأقباط ووصفهم " بقوم لوط " ، وأسفر الحادث عن قطع من الأذن إلى الرقبة 7سم ، وتم نقل القبطي للمستشفى والقي المواطنين القبض على المتطرف .

إرسال تعليق

0 تعليقات