السجن 55 عام لـ 80 متشدد إسلامى شاركوا فى احتجاجات على تبرئة السيدة المسيحية آسيا بيبي فى باكستان





على غير العادة، قامت محكمة باكستانية بإصدار أحكام بسجن أكثر من 80 إسلاميا متشددا 55 عاما لكل منهم، وذلك لمشاركتهم في احتجاجات على تبرئة آسيا بيبي، المسيحية المدانة بالتجديف على الإسلام تخللتها أعمال عنيفة وهمجية.

وبحسب ما تابعت لينغا، فقد استمرت محاكمة المدانين لأكثر من عام وهم أفراد في الحركة التي نظمت تظاهرات عنيفة في جميع أنحاء باكستان للتنديد بتبرئة بيبي التي حكم عليها بالإعدام في عام 2010 ثم برأتها المحكمة العليا في نهاية 2018.

بعد قرار تبرئتها، قام الآلاف من عناصر ومؤيدي الحركة باغلاق الطرق الرئيسية في البلاد مطالبين بإعدامها، ودعوا إلى قتل قضاة المحكمة العليا الذين اتخذوا القرار، كما حرضوا الجيش على التمرد.

وحكم على بيبي، وهي في الخمسين من عمرها وربة منزل، بالإعدام بعد مشادة مع قرويين مسلمين حول كوب من الماء، أعقبتها ملحمة قانونية طويلة قسمت البلاد وانتقلت إلى المجتمع الدولي، ولفتت انتباه البابا السابق بنديكتوس السادس عشر والحالي البابا فرنسيس، فيما تعيش بيبي حاليا في كندا.

يشار إلى أن سياسيين اثنين أعربا عن دعمهما للسيدة المدانة سبق أن قتلا بأيدي الإسلاميين المتشددين، في قضية أحدثت صدى واسعا في العالم وقد تشكل خيارا صعبا أمام حكومة رئيس الوزراء الجديد عمران خان.

إرسال تعليق

0 تعليقات