تعامد الشمس على مقصورة "قدس الأقداس" العظيمة بمعبد الدير البحرى فى الأقصر





رصد باحثون مصريون، اليوم الإثنين، للعام الخامس علي التوالى ظاهرة فلكية تاريخية لتعامد الشمس في موعدها السنوى علي مقصورة "قدس الأقداس" العظيمة بمعبد الدير البحرى الذى شيدته الملكة حتشبسوت فى أحضان جبل القرنة غربي محافظة الأقصر، وذلك فى يوم عيد "الإله حورس الصقر"، حيث أنارت أشعة الشمس نقش ملون لقرص شمس مجنح يمثل المعبود الشمسى الحامى للعرش الملكى للملكة حتشبسوت.

وفي هذا الصدد صرح الدكتور أحمد عوض، رئيس الفريق البحثى المصرى، الذى يقوم برصد الظواهر الفلكية داخل المعابد والمقاصير المصرية القديمة، بأن تعامد الشمس على قدس أقداس معبد الملكة حتشبسوت، هى ظاهرة من بين 19 ظاهرة فلكية رصدها ووثقها فريقه العالمى الذى يضم فى عضويته رئيس الجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية أيمن أبوزيد، والباحث الأثرى المصرى الطيب عبدالله، مضيفاً أن فريقه تمكن منذ العام 2014 من رصد توثيق 6 ظواهر فلكية بمعابد هابو ودير شلويط وحتشبسوت فى محافظة الأقصر، و6 ظواهر فلكية بمعابد هيبس وقصر غويطة وير الحجر فى محافظة الواى الجديد، وخمس ظواهر بمعبد ادفو ومنطقتى جبل السلسلة وكلابشة فى محافظة اسوان، بجانب ظاهرتين فلكيتين فى معبد دندرة بمحافظة قنا، موضحاً أنه من المعروف بحسب كتب المصريات أن تعامد الشمس بالمعابد والمقاصير المصرية القديمة، هى واحدة من الظواهر التى تؤكد ريادة قدماء المصريين لعلوم الفلك قديما.

وأوضح رئيس الفريق البحثى المصرى في تصريحات خاصة بحسب"اليوم السابع"، أنه بدأت عملية رصد تلك الظاهرة منذ العام 2014 بموافقة من اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية، كما جرى مناقشتها والنشر العلمى فى المؤتمر الدولى الأول لكلية الآثار بجامعة القاهرة فى العام 2015، واستضاف متحف الأقصر ومتحف مكتبة الإسكندرية معرضين فوتوغرافيين يوثقان تسعة عشر ظاهرة لتعامد الشمس داخل إحدى عشر معبدا ومنطقة أثرية مصرية قديمة داخل أربع محافظات مصرية.

إرسال تعليق

0 تعليقات