شرطة نسائية وحواجز حديدية أمام كنائس الجيزة




أعلنت مديرية أمن الجيزة حالة من الاستنفار الأمني بالتزامن مع احتفالات أعياد رأس السنة وعيد الميلاد المجيد، ووضعت خطة أمنية محكمة للمرور بالأعياد في أمان، وتهدف الخطة الأساسية إلى حماية الكنائس وتأمين المواطنين.

وتضمنت الخطة الأمنية التي وضعتها قيادات أمن الجيزة بإشراف اللواء طارق مرزوق مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة تأمين كافة الكنائس والطرق المؤدية إليها، وتشديد الحراسة عليها وشملت الخطة التي أعدها اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث عقب اجتماعه بقيادات المديرية، الحفاظ على الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بكافة أشكالها في إطار من الشرعية وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان في الشارع وتحقيق الانضباط وتوفير الهدوء والسكينة لراحة المواطنين أثناء الاحتفالات، كما شملت الخطة الأمنية، تعزيز التواجد الأمني والخدمات الشرطية عند مداخل الكنائس ومخارجها والطرق المؤدية إليها.

وأمر مدير الأمن برفع جميع السيارات المتروكة أمام دور عبادة الأقباط، بالإضافة إلى غلق الشوارع المؤدية إلى تلك الأماكن، مع إجراء تحويلات بديلة في الشوارع الجانبية لمواجهة الأزمات المرورية المتوقع حدوثها بعد تلك التحويلات.

وأكدت مصادر أمنية أنه تم الانتهاء من الخطة الأمنية لتأمين الكنائس منذ عدة أيام، وسيتم تعزيز الخدمات الأمنية في محيط جميع الكنائس الموجودة بالمحافظة التي تضم 150 كنيسة والتي من أكبر الكنائس بمصر تضم مطرانيتين هما مطرانية الجيزة ومطرانية طموه بأبو النمرس وكنيسة العمرانية وإمبابة وتعد كنيسة العذراء بالوراق هي أكبر الكنائس التي تشهد حضورًا مكثفًا فيما تعد المطرانية هي أكبر مكان لتجمع القيادات الكنسية والأقباط والقيادات التنفيذية والسياسية.

وأضافت أن الدوريات الأمنية بدأت بالفعل عمليات تأمين الكنائس، لافتًا إلى أنه سيتم تعزيز هذه الخدمات الأمنية حول الكنائس الكبرى ذات الكثافة العددية، سواء في شمال الجيزة أو جنوبها وفى مناطق إمبابة ومدينة السادس من أكتوبر وكنائس أطفيح وأشار المصدر إلى أنه تم نشر ضباط وأفراد المرور في الشوارع المؤدية لهذه الكنائس لضمان وصول المواطنين إليها بسهولة، بالإضافة إلى ربط جميع هذه الخدمات الأمنية بغرفة عمليات مكبرة بمديرية أمن الجيزة، لمتابعة الوضع لحظيًا.

وتم وضع حواجز حديدية أمام الكنائس لزيادة التأمين، تمتد على مسافة 100 متر حول الكنيسة كما تم تكليف الشرطة النسائية بالتواجد أمام مداخل الكنائس وتفتيش السيدات اللاتي يشتبه فيهن لزيادة عملية التأمين، لافتًا إلى أنه تم الاستعانة بموظف من داخل كل كنيسة يكون على معرفة بجميع المترددين عليها، تكون مهمته الإبلاغ عن أي شخص مشتبه به داخل الكنيسة، وبعدها تتدخل قوات الأمن للتحري عنه.

وقالت مصادر إن قوات الأمن وضعت إجراءات احترازية طوال مراسم الاحتفال، بالتعاون مع جميع قطاعات المديرية للعمل بها خلال الاحتفالات بهدف تحقيق الأمن العام للمواطنين، وأكدت أن الأوضاع هادئة بالشارع الجيزاوي.

ومن جانبها، قامت الإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة بقيادة اللواء هاني سعيد مدير الإدارة بإجراء عمليات التمشيط والتعقيد لكافة الكنائس حيث تم تمشيطها من الداخل ومحيطها من الخارج وسيتم إجراء تمشيط دوري لها وتفتيش القادمين إليها.


إرسال تعليق

0 تعليقات