مفاجأة في واقعة "الفتاة المقيدة" بموقف طنطا





رصدت المتابعات الأمنية، ما تداولته إحدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، متضمنة مقطع فيديو يظهر اعتداء أحد الأشخاص على فتاة مقيدةً بسلسلة معدنية في موقف سبرباى بمدينة طنطا، وتعليق أحد المواطنين بأنه عند توجهه لقسم الشرطة المجاور للموقف رفض العاملون بالقسم مساعدته لإنقاذ الفتاة.

بالفحص، أمكن التوصل إلى تحديد أن الفتاة مقيمة بمركز قطور وتعانى من مرض نفسى، ومحجوزة حاليًا بقسم الأمراض النفسية والعصبية بأحد المستشفيات، والشخص الذى كان برفقتها والدها.

باستدعاء والد الفتاة وسؤاله، قرر أن ابنته تعانى من مرض نفسى، وبتاريخ الواقعة قام باصطحابها لإيداعها بقسم الأمراض النفسية والعصبية بمستشفى طنطا الجامعى لتلقى العلاج، وأضاف أنه اضطر لتكبيلها خوفًا من قفزها من السيارة والهرب أثناء اصطحابها للمستشفى اعتقادًا منه أنها الوسيلة الممكنة للسيطرة عليها، واتهم الصفحة التى نشرت الخبر بالتشهير به وبابنته المريضة.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وبالعرض على النيابة العامة قررت صرف والد الفتاة ولم توجه له ثمة اتهامات.

كما تبين من الفحص عدم صحة ما تضمنه التعليق المنشور على الصفحة المُشار اليها، من توجه الشخص الذى صور الفيديو إلى مركز شرطة طنطا المجاور للموقف لطلب المساعدة وامتناع العاملين في القسم عن تقديم المساعدة له، فضلًا عن وجود خدمات أمنية معينة في الموقف لملاحظة الحالة، وأن الواقعة محل الفحص معلومة للعاملين بالموقف وقام المواطنون بمساعدته حتى الوصول للمستشفى.

إرسال تعليق

0 تعليقات