تكفين المجتمع




نانسى عادل

بدأت قصه اختفاء مجتمع بأكمله ب " تكفين المراه"

يا ساده انا لا أخفي عليكم سراً انني اعلم تمام العلم ان هناك مخططات خارجيه لهدم بلادنا ، و أضع أمامكم ان من بينها كان " تكفين المراه "

فأذا أردت ان تعرف مدي رقي امه انظر لحال نساءها
امر أدركه تمام الإدراك الاخر لذلك روج لنا امر الحجاب ثم النقاب ، و اذ به لم يكتفي بتغليف جسد المرأه بل اتجه ليغلف عقلها ، بعظات صوت المراه عوره ، المرأه ناقصه عقل و دين،الدين قال .

فإجتاحت البلاد موجه الدين للجميع و الحجاب للمسلمه.

و اتجهوا لتحجيب بعض الشخصيات العامه التي تعمل بمجال الفن، الذي كان من بينهم من خرجت لتقول. “ الفن حرام و و و

تزامن مع ذلك ظهور الجماعات الارهابيه و معها موجه اخري من التشدد و التعصب لينتهي الامر الي ما نحن عليه .

مع دعم العادات و التقاليد لبعض الأمور مثل شرف الرجل بين أفخاذ أخته أو زوجته.....

المجتمع الحر يقيم المرأة على أساس علمها وثقافتها , وأخلاقها التي لن تمر طبعا عبر الحجاب ,

لا يخاف من انطلاق المراه واعطاءها حريتها .،

المجتمع الحر لا يرتعب من احساس المراه بكرامتها.

الخلاصه
البلاد المحترمه تعرف ان لا تقدم لها أبداً الا بنسائها.

البلاد المحترمه لا تقوم ب (تكفين المرأة) لانها لا تخاف من وجودها و قدرتها و حيويتها ،

المجتمع الحر و البلاد المحترمه الانوثه تعني فيها الابداع ، الالهام، و الحريه

و المرأة فيها هي الحياه


إرسال تعليق

0 تعليقات