بابا الفاتيكان يضع إكيل ورد على تمثال العذراء مريم بروما




وضع البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان أمس، إكليلا من الورد عند أسفل تمثال شخص العذراء مريم المتواجد في ساحة اسبانيا، وسط مدينة روما، تكريما للعذراء مريم، في عيد الحبل بلا دنس.

ووضع إكليل الورد على تمثال السيدة العذراء، في مثل هذا اليوم، عادة البابوات منذ عام 1854، سنة إعلان عقيدة الحبل بلا دنس.

وأوكل البابا في صلاته جميع الأشخاص المثقلين بالإحباط بسبب الخطيئة؛ أولئك الذين يعتقدون أنه لم يعد هناك أمل لهم، وأن خطاياهم كثيرة للغاية وعظيمة، رافعًا الشكر للسيدة العذراء على تذكيرنا بأنه بسبب محبة المسيح، لم نعد عبيدًا للخطيئة، بل أحرار في المحبة.

وفي سياق آخر، قال البابا فرنسيس الثاني، بابا الفاتيكان، إن عيد اليوم يعلِمنا بأن شيئا قد تم إنجازه بالفعل وذلك في شخص وحياة القديسة مريم العذراء، مضيفًا أن الحبل بلا دنس يقودنا إلى اللحظة التي بدأت فيها حياة مريم تتحرك في بطن أمها، فقد كانت هناك منذ تلك اللحظة محبة الله لمريم.


وأشار البابا في كلمته خلال لقاءة مع المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، ظهر اليوم الأحد، إحتفالًا بعيد سيدة الحبل بلا دنس، إلى ان الملاك جبرائيل قد بشر العذراء مريم قائلاُ لها "إفرحي، أيتها الـممتلئة نعمة، الرب معكِ" (1، 28).

إرسال تعليق

0 تعليقات