حكاية ربة منزل قتلت زوجها بالسم وعشيقها فضحها




محادثة إلكترونية على «الواتس اب» وصور إباحية ومكالمات ساخنة كانت سببًا في كشف جريمة ربة منزل في حق زوجها، فبدلًا من أن تقوم على رعايته، أعطته السم داخل الطعام ليلقى حتفه، ليخلو لها الجو مع عشيقها ليمارسا الحب الحرام.

«هنعيش سوا ونتقابل كل يوم بعد ما خلصنا من الزبون» رسالة بعثها العشيق الهارب للزوجة الخائنة احتفالا منه بتمكنهما من قتله وخلو الجو لهما ليمارسا الحب الحرام يوميًا وفي نفس الوقت يحتفظان بالميراث، ولكن أراد الله أن يفضح تلك العلاقة الحرام، ليكتشف شقيق الزوج القتيل ما جنته يد زوجة شقيقه، ويجد على هاتفها فيديوهات جنسية ومحادثات إلكترونية إباحية ومكالمات مسجلة بينها وبين عشيقها، ويقوم بإبلاغ الشرطة عما حدث.

وقالت الزوجة في التحقيقات أمام نيابة الزيتون: «منه لله عشيقي هو اللي لعب في دماغي لغاية ما قتلت زوجي عشان يخلى لينا الجو وفي نفس الوقت الميراث ميروحش».

وأضافت الزوجة المتهمة: «اتفقت مع عشيقي في آخر لقاء جنسي بينا إني هحط سم لزوجي، ويوم الواقعة حطيت السم في الأكل ومات والناس كلها افتكرت إنه مات طبيعي وبلغت أخوه إنه سقط في حمام الشقة مغشيا عليه».

وتابعت الزوجة في اعترافاتها: «زوج أخويا طلب إنه ياخد الصور بتاعته تخليدًا لذكراه، فاديته الموبايل بتاعي ياخد الصور اللي هو عايزها، فجأة عشيقي بعت رسالة على الواتس شافها أخو جوزي خد الموبايل وراح القسم عمل محضر»، وأضافت: «مكنتش مصدقة إني اتكشفت واتقبض عليا، منه لله عشيقي هو السبب في كل اللي أنا فيه».

وفي نهاية التحقيقات، أمرت النيابة بحبس المتهمة وعشيقها 4 أيام على ذمة التحقيقات التي تجرى معهما، ليأمر قاضي المعارضات فيما بعد بتجديد حبسهما 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

إرسال تعليق

0 تعليقات