افتتاحية العدد الجديد لمجلة الكرازة تحت عنوان " المعرفة والمكتبة"





صدر عدد جديد من مجلة الكرازة التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حيث يحمل الغلاف الجديد من المجلة صورة لقداسة البابا تواضروس الثاني والآباء الاحبار أعضاء المجمع المقدس خلال افتتاحهم للمكتبة البابوية المركزية بالمقر البابوي بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

وجاءت افتتاحية العدد لقداسة البابا تواضروس الثاني تحت عنوان " المعرفة والمكتبة" حيث أستعرض قداسته في بداية مقاله عشرة معلومات حول هذا الصرح العظيم، حيث ذكر أن المكتبة تمثل أحد أركان المنظومة التعليمية في كنيستنا.

وتابع قائلا، إنها سميت "البابوية" لأنها ستحظي بالإشراف المباشر من البابا البطريرك، وسميت "المركزية" لأنها ستكون الوعاء الرئيس للمعرفة بجوار عدد كبير من مكتبات الأديرة والكنائس، لافتا إلى أنه قام بتصميم المكتبة أحد المهندسين المصريين الشباب وذلك علي الطراز المعماري اليوناني وقت تجسد السيد المسيح.

وقال قداسة البابا تواضروس الثاني إنه قام بالتنفيذ مهندسون إنشائيون هم أصلًا خدام بالكنيسة وشمامسة، وأن المكتبة قامت علي تبرعات الكنائس والأديرة والإيبارشيات في مصر والخارج، وأن الكثير من الأقباط قدموا العديد من الكتب القديمة والجديدة كما أهدي عدد من شبابنا خارج مصر المكتبة بكتب وموسوعات بلغات متنوعة.

وأشار إلى أنه تم الاستعانة بخبرات الأديرة في إدارة المكتبات مثل دير البراموس وأبو مقار ومارمينا بمريوط، وأنه سيتم تكوين مجلس للأمناء ومجلس إدارة للمكتبة تحت رئاسة البابا البطريرك حتي تقوم بأداء مهامها بأفضل صورة، مؤكدا علي دور المكتبة في خدمة الأنشطة المعرفية والأكاديمية والدراسية خاصة الحقبة القبطية كونها جزءًا اصيلًا من مكونات وطننا الحبيب مصر، وفي ختام مقاله لفت قداسته إلي أن المكتبة سوف تفتح أبوابها قريبًا للزيارات وذلك بهدف التعرف علي إمكانياتنا ومحتوياتها.

أما عن المقالات فكتب نيافة الأنبا باخوميوس بعنوان "اكتشاف المواهب والوزنات ١"، وقدم نيافة الأنبا بنيامين سمات الصلوات التي عاشها الآباء القديسين والشهداء في مقاله بعنوان "فاعلية الصلاة".

وتحت عنوان "المسيحية والعمل الاجتماعي .. المسيحية والخبز " أوضح نيافة الأنبا موسي دور العمل المسيحي في اهتمامه بالاحتياجات الإنسانية كما الروحية علي حد سواء.

وحول أسبابه ، خطورته وعقوباته كتب نيافة الأنبا تكلا عن "الكذب" في مقاله الذي حمل ذات العنوان، بالإضافة إلى العديد من المقالات والموضوعات الهامة والهادفة لكوكبة من الآباء الكهنة والخدام .

إرسال تعليق

0 تعليقات