بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر يقترحان الرابع من فبراير يومًا عالميًا للأخوّة





في 20 آغسطس 2019، تم إنشاء لجنة عليا تعمل على تحقيق الأهداف الواردة في وثيقة الأخوّة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك، المُوقعّة في أبوظبي في 4 فبراير 2019 ، وتتألف اللجنة حاليًا من أعضاء مسيحيين ومسلمين ويهود، برئاسة الكاردينال ميجيل أنجيل أيوسو، رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان.

والتقى أعضاء هذه اللجنة أمس بقيادة الكاردينال أيوسو والقاضي محمد عبدالسلام، في نيويورك، بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لنقل رسالة إليه من قبل البابا فرنسيس وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ، هذا وقدّمت الرسالة مقترحًا بإعلان يوم الرابع من فبراير يومًا عالميًا للإخاء الإنساني، وتطلب من الأمم المتحدة المشاركة ، مع الكرسي الرسولي ومؤسسة الأزهر، بتنظيم مؤتمر عالمي حول الأخوّة الإنسانية في المستقبل القريب.

من جهته، أعرب أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة عن تقديره لهذا المقترح، مؤكدًا أهمية العمل من أجل البشرية جمعاء ، كما عيّن الدكتور أداما ديينج ، المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعنيّ بمنع الإبادة الجماعية وخطاب الكراهية، كممثلٍ للأمم المتحدة لمتابعة الأنشطة المقترحة وللتعاون مع اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية.

إرسال تعليق

0 تعليقات