تفاصيل مقتل متسول على يد مسجل خطر في المطرية





شهدت منطقة المطرية، جريمة قتل مأساوية، راح ضحيتها شاب عشريني، على يد مسجل خطر، الشاب يدعى فيكتور يعيش وسط ميدان المطرية بالقاهرة، يتسول من الأهالى بكل هدوء، وكل ما يتمناه أن يرحل بهدوء من تلك الحياة القاسية كما جاء إليها، ولكن جاءت النهاية على غير ما يتوقع عندما أقدم أحد المسجلين بطعنة بسكين طعنة نافذة أودت بحياته بسبب خلافات نشبت بينهما على مبالغ مالية، ليتحول ضجيج ميدان المطرية إلى حزن كبير على ذلك الشاب.

يقول أحد شهود العيان ويدعى «رامي، م»، ويعمل بائع بالميدان أن الواقعة كانت في الساعات المتأخرة من الليل؛ حيث يقصد الميدان العديد من الأشخاص الذين لا يجدون مأوى، وكان من ضمن هؤلاء المجنى عليه بيشتغل علشان يجيب أكل ولما مش بيلاقى شغل بيقعد يمد أيده للرائح واللى جاي.

وأوضح أن يوم الواقعة نشبت مشادة كلامية بينه وبين المتهم ويدعى «و. ا»، ٤١ سنة، عاطل وشهرته «أبو رشا» مسجل خطر، وكان دائم التشاجر مع الجميع في الميدان، يقوم بالاعتداء على المتسولين للحصول منهم على مبالغ مالية «إتاوة»؛ حيث قام المجنى عليه بسرقة مبلغ مالى ٢٥٠ جنيها من المتهم، مما أثار ذلك حفيظته فقرر الانتقام، وحضر إلى مكان نومه في ساعة متأخرة من الليل، وكان يحمل سلاحا أبيض «سكينا»، وقام بطعنه، وفوجئنا أنه ينزف بغزارة وقام بالاستغاثة بالموجودين، فقمنا بحمله وتوجهنا به إلى المستشفى، ولكن كان قد فارق الحياة.

تعود الواقعة إلى تلقى اللواء نبيل سليم مدير مباحث العاصمة، إخطارا مفاده بورود إشارة لقسم شرطة المطرية من مستشفى المطرية التعليمى، تفيد باستقباله جثة لذكر «مجهول الهوية» وبها إصابات عبارة عن جرح نافذ بالفخذ الأيمن.

بالانتقال والفحص، تبين وصول المجنى عليه للمستشفى عقب نقله بمعرفة الأهالى من ميدان المطرية.

بإجراء التحريات وجمع المعلومات أمكن التوصل إلى هوية القاتل، وتبين أنه يدعى «و. ا»، ٤١ سنة، عاطل، والسابق اتهامه في ٤ قضايا آخرها ٧٠٥٥ لسنة ٢٠١٧م مصر الجديدة «سرقة متجر».

وبإعداد الأكمنة اللازمة بأماكن تردد المتهم، تمكنت قوة من وحدة مباحث القسم من ضبطه، وبحوزته سلاح أبيض «سكين مدممة»، والمستخدمة في ارتكاب الواقعة.

بمواجهته بالتحريات وما أسفر عنه الضبط، اعترف بارتكاب الواقعة، وأقر بأنه منذ نحو أسبوع وحال نومه بحديقة ميدان المطرية ـ دائرة القسم، غافله المجنى عليه واستولى منه على حقيبة بداخلها مبلغ مالى ٢٥٠ جنيها، ولاذ بالفرار، مما أثار حفيظته فعقد العزم على الانتقام منه، وحال علمه بتواجده بالحديقة المشار إليها، أعد السلاح الأبيض المضبوط بحوزته، وعاجله بطعنة نافذة أودت بحياته.

وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة للتحقيق.

إرسال تعليق

0 تعليقات