المتحف المصري الكبير يستقبل 309 قطع أثرية تنتمي إلى عصور مختلفة





استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية، اليوم الإثنين، ٣٠٩ قطع أثرية تنتمي إلى عصور مختلفة من بينهم ٦٤ قطعة ثقيلة قادمة من المتحف المصري بالتحرير ، وسط إجراءات أمنية من شرطة السياحة والآثار وشرطة النجدة.

وأوضح اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على المتحف المصري الكبي ر والمنطقة المحيطة، أنه من المقرر أن تدخل هذه القطع ضمن سيناريو العرض المتحفي للمتحف، حيث ستعرض بعضها عند الدرج العظيم، والبعض الآخر في قاعات العرض المختلفة للمتحف كل حسب الحقبة الزمنية التي تنتمي إليها.
وأضاف الدكتور الطيب عباس، مدير الشئون الأثرية ب المتحف المصري الكبي ر، أن من أهم القطع تمثالا للملك رمسيس الثاني تقف خلفه إحدى المعبودات، وتمثالا للمعبودة سخمت وتمثالا للملك ستي الثاني ولوحة كبيرة من الجرانيت الوردي خاصة بالملك رمسيس الرابع، بالإضافة إلى مجموعة أخرى متميزة من التماثيل التي تعبر عن روائع الفن المصري القديم.

من جانبه، قال الدكتور عيسى زيدان مدير عام الشئون التنفيذية للترميم ونقل الآثار ب المتحف المصري الكبي ر، إن عملية النقل سبقها عدة مراحل مختلفة منها التصوير الثلاثي الأبعاد والفحص الراداري، بالإضافة إلى أعمال الترميم الأولى لبعض القطع، مشيرًا إلى أن أعمال النقل تمت بالتعاون مع شركة المقاولون العرب مع اتباع أعلى معايير الأمان والسلامة وبإشراف المتخصصين ب المتحف المصري الكبي ر، حيث تم نقل 6 قطع أثرية تتراوح أوزانها بين ٤ و١٦ طنًا.

بالإضافة إلى مجموعة أخرى متنوعة من القطع من الأخشاب والأحجار والمعادن وتم إيداعها داخل معامل الترميم المخصصة لكل منها للبدء في أعمال الترميم والصيانة.

إرسال تعليق

0 تعليقات