الغلابه


كتب: صفوت يوسف

عندما تشاهد ظواهر معينه في المجتمع وترصدها تتجه اصابع الاتهام مباشرة اما انت ضد الدوله او ضد الاستقرار او انك معارض من اجل المعارضه او انك من الاخوان والخلايا المخربه في المجتمع ..ودائما تجد خلايا وشبكات الكترونيه مهمتها هي الهجوم علي اي نقد او منتقد او الهجوم علي رأي مخالف وهو ما ادي الي اختفاء المعارضه ومن ثم الاحزاب مع غياب الرأي الاخر من الساحه .

اننا في قضيه فكر وقضيه حوار من اجل البناء وليس الهدم ، قضيه العداله الاجتماعيه وليس الظلم .. قضيه حقوق الفقراء والمغلوب علي امرهم وليس من يملكون المال والسلطه وعبيد الكراسي والنفوذ .

هذا القطار هو احد قطارات الغلابه الذي يتجه من الاسكندريه الي مدن وقري المحافظات ..قطار غير ادمي مكدس بالناس التي لا تجد موضع لقدم واغلبهم اما طلبه او عمال حرفيين او عمال تراحيل قطار مهمل لا دورات مياه ولا ابواب ولا شبابيك ولان الحكومه تتغني بالفقراء ورعاية محدودي الدخل فهي تكدس الفقراء والغلابه في قطار واحد وربما موعد او اتنين في اليوم ولكن القطارات الفارهه المكيفه وقطارات رجال الاعمال تجد كل ساعه او اثنين قطارات متجهه الي الاقصر اسوان القاهره .

هذه المشاهد المؤلمه امام اعين المسئولين ليل نهار وامام اعين المحافظين ورؤساء السكه الحديد الحاليين والسابقين .

ونسأل في النهايه لماذا الحوادث تحدث ولماذا الفقراء هم الضحايا ؟

إرسال تعليق

0 تعليقات